الرئيسية / الإمارات / تقرير / 2016 ..إمارات الخير تنطلق لريادة عالمية ركيزتها رؤية 2021 .

تقرير / 2016 ..إمارات الخير تنطلق لريادة عالمية ركيزتها رؤية 2021 .

من / أحمد جمال ..

أبوظبي في 31 ديسمبر / وام / أبت “إمارات الخير” وقيادتها الرشيدة ألا
ينقضي عام 2016 دون أن تدون في سجلات التاريخ مبادرة من مبادراتها
الرائدة التي يقف لها العالم أجمع تقديرا واحتراما ..فاليوم نطوي عاما
من الانجازات والنجاحات ونواصل المسيرة في عام 2017 “عام الخير” فمن أرض
زايد الخير ننطلق في معية وطن يسعى لنشر سحائب الخير في رحاب العالم.

وتمضي مسيرة الاتحاد بخطوات واثقة في دروب التميز والتفرد في سعيها
لتحقيق ريادة عالمية في مختلف القطاعات ركيزتها “رؤية الإمارات 2021”
..فالعناصر الأربعة لهذه الرؤية الوطنية “متحدون في المسؤولية .. متحدون
في المصير .. متحدون في المعرفة .. متحدون في الرخاء” شكلت مرتكزاً
رئيسياً انطلقت منه مختلف قطاعات الدولة لإطلاق المبادرات المتفردة
وتحقيق الانجازات خلال عام 2016.

وشهدت مسيرة الدولة خلال عام 2016 محطات عديدة من التميز والريادة
والانجاز ارتبطت بتحقيق مؤشرات الأجندة الوطنية الـ/ 52 / لرؤية
الإمارات 2021.

وفي خضم هذه المسيرة الناجحة التي حظيت بدعم متواصل وتوجيهات
ومتابعة مستمرة من قيادة الدولة الرشيدة نالت الدولة شهادات إنجاز
وتقدير عالمية في عدة مؤشرات وفقا لتقارير العديد من المنظمات الدولية
مثل تقرير التنافسية العالمية لعام 2016 وتقرير التنمية البشرية لعام
2016.

وانطلاقا من نهج الدولة وقيادتها الرشيدة بأن لا حدود للتميز فلا
يمكن لأمة طموحة أن تحقق أهدافها بالركون إلى انجازات الماضي ..لم تقف
مسيرة اتحاد دولتنا الفتية كثيرا عند ما تحقق بل مضت في طريقها نحو
الوصول للمحطة الأهم في عام 2021 لنحتفل حينها باليوبيل الذهبي لاتحاد
اماراتنا الحبيبة ونحتفي بدولتنا العظيمة كواحدة من أفضل دول العالم.

وشهد عام 2016 محطات مهمة في مسيرة العمل الحكومي يأتي أبرزها
“خمسية التحدي” فالسنوات الخمس المقبلة هي سنوات التحدي والانجاز لتحقيق
جميع أهداف الأجندة الوطنية لرؤية الامارات 2021.

وفي 16 أكتوبر عام 2016 عقد اجتماع استثنائي لمجلس الوزراء في مدرسة
فاطمة بنت مبارك في منطقة الحمرانية في إمارة رأس الخيمة بحضور نخبة من
أوائل الطلبة في الدولة وذلك تأكيدا على التزام مجلس الوزراء بالعمل من
اجلهم ومن أجل مستقبلهم.

واعتمد المجلس خلال هذا الاجتماع المهم خطة تسريع أهداف الأجندة
الوطنية وتركيز الجهود وحشد الطاقات وتكثيف العمل خلال الفترة المقبلة
للوصول لنسبة / 100 / في المائة من مستهدفات الأجندة الوطنية بحلول
العام 2021 حيث تم اعتماد تشكيل / 36 / فريقا متخصصا من / 550 / مسؤولا
حكوميا للتنفيذ.

وكعادتها دائما في تبني المبادرات المتفردة عالميا أصبحت دولة
الإمارات الأولى عالميا التي تطبق المسرعات الحكومية في عمل القطاع
العام بعد أن وجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس
الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي في / 17 / من شهر أكتوبر 2016
باستحداث آلية عمل حكومية جديدة “المسرعات الحكومية” لتسريع تحقيق أهداف
الأجندة الوطنية ومشاريع الحكومة الاستراتيجية.

وجاء إطلاق هذه المبادرات المهمة في مسيرة العمل الحكومي الاتحادي
مواكبة لاحتفال البلد في / 15 / من شهر أكتوبر عام 2016 بمرور / 10 /
سنوات على تولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس
الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رئاسة الحكومة.

وخلال هذه الفترة الرائدة من مسيرة العمل الحكومي التي امتدت لعشر
سنوات أصبح التميز والوصول للمراكز الأولى ثقافة حكومية راسخة وتقدمت
حكومتنا في العديد من المؤشرات الدولية في عام 2016.

**********———-**********

وتصدرت دولة الإمارات دول المنطقة في أكثر من 100 مؤشر تنموي رئيسي
بالإضافة إلى العديد من المؤشرات الأخرى مثل مؤشر البنية التحتية وجودة
الطرق وجودة البنية التحتية للنقل الجوي والبحري ومعدلات الأمن والأمان
ومعدلات التحاق الإناث بالتعليم الجامعي وكفاءة الحكومة والثقة بالحكومة
وغيرها.

وتضاعف اقتصاد الدولة من ناتج محلي بلغ 663 مليار درهم إلى ناتج
يبلغ 1360 مليار درهم مع ما يوفره ذلك من فرص وظيفية وتجارية واقتصادية
لكافة المواطنين والمقيمين.

وارتفعت صادرت الدولة غير النفطية من 113 مليار درهم إلى 603
مليارات درهم وارتفعت نسبة مساهمة القطاع غير النفطي في إجمالي الناتج
المحلي من 66 % إلى 77% تقريبا اليوم مما حمى الدولة من تأثير تراجع
أسعار النفط في الفترة الأخيرة.

وارتفعت أيضا مساهمة قطاع الخدمات الحكومة في الناتج المحلي من 23
مليار درهم إلى 86 مليار درهم حاليا وارتفعت تنافسية الدولة من المركز
32 عالميا إلى المركز 16 عالميا ..أما الاستثمار الأجنبي المباشر فارتفع
أيضا من 179 مليار درهم إلى 410 مليارات درهم وارتفعت الأصول المصرفية
للدولة في البنوك من 859.6 مليار إلى 2478.2 مليار درهم.

وارتفع الانفاق على القطاع الصحي من 1.18 مليار إلى 3.82 مليار درهم
حاليا وارتفع عدد الأطباء من 10 آلاف طبيب إلى أكثر من 17 ألف طبيب
حاليا.. وفي التعليم ارتفع الانفاق الحكومي بنسبة 57 % ليصل إلى 9.75
مليار درهم حاليا وارتفع عدد البرامج المعترف بها في الجامعات بالدولة
من 206 إلى 862 برنامجا جامعيا.

وفي عام 2016 أصبحت دولة الإمارات ضمن النسب الأعلى عالميا في
الالتحاق برياض الأطفال التي وصلت إلى 93 % .. وأيضا نسبة التخرج من
الثانوية العامة التي وصلت أيضا إلى 93 %.

12 شهرا من العمل الدؤوب والعطاء المتواصل والمبادرات العالمية
المتفردة كانت حصيلة المسيرة في عام 2016 التي حظيت بدعم متواصل
وتوجيهات سديدة من صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة
“حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة
رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وصاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان
ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة وإخوانهم أعضاء
المجلس الأعلى حكام الإمارات ..فالبداية كانت مع صياغة مرحلة ما بعد
النفط وصولا إلى تبني استراتيجية متفردة عالميا لاستشراف المستقبل.

وانطلاقا من سعي الدولة نحو إرساء اقتصاد معرفي مستدام للأجيال
المقبلة وفقا لأهداف رؤية الإمارات 2021 .. شهد شهر يناير 2016 إعلان
صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم عقد خلوة وزارية موسعة لمناقشة
اقتصاد الإمارات ما بعد النفط والبدء في تأسيس برنامج وطني شامل لتحقيق
هذه الرؤية وصولا إلى اقتصاد مستدام للأجيال المقبلة.

وانعقدت الخلوة بحضور صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب
السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان وركزت على دراسة مرحلة ما بعد النفط
وتخفيض مساهمات النفط في الاقتصاد الوطني التي وصلت إلى 30 % .

وجاء انعقاد القمة العالمية للحكومات في عام 2016 ليطلق صاحب السمو
الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم
دبي “حوار المستقبل” عبر وسائل التواصل الاجتماعي لاستعراض رؤية الجيل
الجديد من الحكومات.

وشهد شهر فبراير 2016 محطة مهمة في مسيرة الاتحاد مع الإعلان عن
اكبر تغييرات هيكلية في الحكومة الاتحادية وهي التغييرات التي ارتبطت
بشكل وثيق بعناصر رؤية الإمارات 2021 واجندة الأهداف الوطنية لهذه
الرؤية.

وشملت التغييرات في الحكومة دمج وزارتي التربية والتعليم والتعليم
العالي تحت وزير واحد ومعه وزيرا دولة لدعمه في مهمته الوطنية مع إنشاء
مؤسسة الإمارات للمدارس بالإضافة إلى مد صلاحيات وزارة التعليم للإشراف
الاستراتيجي على قطاع التعليم من الحضانات وحتى الدراسات العليا وتشكيل
مجلس أعلى للتعليم والموارد البشرية للتخطيط والإشراف على قيادة تغيير
كامل في كوادرنا الوطنية المستقبلية.

وشملت التغييرات أيضا قطاع الصحة باطلاق مؤسسة مستقلة لإدارة
المستشفيات الحكومية بالدولة وتغير دور وزارة الصحة نحو التركيز على
وقاية وحماية المجتمع من الأمراض بالإضافة إلى تنظيم القطاع الصحي
بالدولة وتغيير مسمى وزارة الصحة لتصبح وزارة الصحة ووقاية المجتمع.

**********———-**********

كما طالت التغييرات قطاع العمل نحو إدارة القوى العاملة بالدولة
لمرحلة جديدة من التنمية واقتصاد المعرفة وتم دمج هيئة تنمية في وزارة
العمل واستحداث وتغيير المسمى لتصبح وزارة الموارد البشرية والتوطين
علاوة على إنشاء وزارة تنمية المجتمع بعد دمج صندوق الزواج في وزارة
الشؤون الاجتماعية وتغيير دور الوزارة نحو التركيز على الأسرة
الإماراتية.

ومن أبرز التغييرات في الحكومة إنشاء وزارة دولة للسعادة وهي الأولى
من نوعها على مستوى العالم ومهمتها الأساسية مواءمة خطط الدولة وبرامجها
وسياساتها لتحقيق سعادة المجتمع ..بالإضافة إلى وزارة الثقافة وتنمية
المعرفة ليصبح هدفها التركيز على المحتوى وحماية اللغة العربية وتنمية
المعرفة.

كما تضمنت التغييرات نقل ملف التغير المناخي إلى وزارة البيئة
والمياه وتغيير المسمى لوزارة التغير المناخي والبيئة وذلك بما يسهم
ويؤدي إلى تطوير برامج وتشريعات وسياسات ورقابة للحفاظ على بيئة
إماراتية نظيفة للأجيال المقبلة.

وشملت التغييرات أيضا ضم المجلس الوطني للسياحة لوزارة الاقتصاد
ووضع مستهدفات وطنية لمساهمة القطاع في الناتج المحلي الإجمالي وتوسيع
دور وزارة الخارجية ليشمل الإشراف على المساعدات الدولية الخارجية
الإماراتية لتصبح وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

كما شملت التعديلات استحداث منصب وزير دولة للتسامح وهو الأول من
نوعه على مستوى العالم ويهدف لترسيخ التسامح كقيمة أساسية في مجتمع
الإمارات بالإضافة إلى إنشاء مجلس علماء الإمارات يضم نخبة من الباحثين
والأكاديميين بهدف تقديم المشورة العلمية والمعرفية للحكومة لمراجعة
السياسة الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار وإطلاق برامج لتخريج جيل
من العلماء وإنشاء مجلس شباب الإمارات ويضم نخبة من شباب الوطن ليكونوا
مستشارين للحكومة في قضايا الشباب وترأس هذا المجلس وزيرة دولة للشباب.

وأكد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم أن الحكومة الجديدة
تجعل سعادة الإنسان همها وهمتها وشغلها اليومي ليصبح عنوان المرحلة
الجديدة تطوير المعرفة ودعم العلوم والأبحاث واستغلال الطاقة الشابة
الاستثنائية ..كما تهدف الحكومة إلى بناء مجتمع فاضل وبيئة متسامحة وأسر
متماسكة وأجيال مثقفة وفرص اقتصادية متساوية للجميع.

وانطلقت مسيرة العمل الحكومي بعد هذه التغييرات نحو آفاق أرحب من
التميز ونحو تحقيق المزيد من الانجازات ونحو الحصول على الكثير من
الشهادات العالمية التي وضعت الدولة في قائمة الدول الاكثر تطورا في
مجالات عدة ..وارتبطت هذه المسيرة على الدوام بأهداف رؤية الإمارات
2021.

وصنف مؤشر الثقة التي أصدرته شركة إيدلمان للدراسات دولة الإمارات
في المرتبة الأولى عالميا على صعيد ثقة الشعب بالحكومة.

وحصلت دولة الإمارات على 80 نقطة في مؤشر الثقة بالحكومة لتحتل
المركز الأول متفوقة على الصين التي حصلت على 79 نقطة ثم سنغافورة 74
نقطة في حين تراوحت نفس النسبة في دول أوروبية عدة ما بين 40 و50 نقطة
ومنها فرنسا وبريطانيا والسويد.

ووفقا للعنصر الأول لرؤية الإمارات 2021 “متحدون في المسؤولية” تشكل
الأسرة المتماسكة والمزدهرة نواة لمجتمع الإمارات وتساهم الصلات
الاجتماعية القوية والحيوية في نسج مجتمع إماراتي متماسك نابض بالحياة
..وشكل الاهتمام بالمواطن وتهيئة كافة أشكال وأنماط الحياة الكريمة له
ركيزة أساسية في العمل الحكومي خلال عام 2016 انطلاقا من عناصر هذه
الرؤية.

واعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم خلال جولته بالساحل
الشرقي في شهر مارس 2016 خطة وزارة تطوير البنية التحتية وبرنامج الشيخ
زايد للإسكان لتوفير 42 ألف مساعدة سكنية خلال الخمس سنوات القادمة
بقيمة / 5 / مليارات درهم.

واعتمد مجلس الوزراء خلال العام 2016 أيضا إطلاق حملة “أسرتنا
متماسكة 2021” ..وذلك بهدف تعزيز روابط الأسرة الإماراتية وتماسكها وذلك
من أجل بناء مجتمع أكثر تلاحما وتعاضدا وقوة.

كما اعتمد المجلس في 20 مارس 2016 الميثاق الوطني للسعادة
والايجابية وتسمية رئيس تنفيذي للسعادة والايجابية في جميع المؤسسات
ومجالس للسعادة الايجابية والمؤسسية في الوزارات الاتحادية بالإضافة إلى
برنامج لتصنيف أكثر بيئات العمل سعادة وإيجابية في القطاع الحكومي
والخاص لان السعادة مفتاح الانتاجية وذلك بهدف جعل السعادة والايجابية
أسلوب حياة والتزام حكومي تجاه كافة المواطنين والمقيمين.

**********———-**********

واحتلت الإمارات المرتبة الأولى عربيا والـ 28 عالميا في “تقرير
السعادة العالمي 2016” الذي تصدره “المبادرة الدولية لحلول التنمية
المستدامة” التابعة للأمم المتحدة بالتعاون مع “المركز الكندي للدراسات
المتقدمة” و”معهد الأرض” بجامعة كولومبيا والذي يضم 157 دولة.

كما احتلت الإمارات المرتبة الأولى عربيا في مجال تقديم الرفاه إلى
مواطنيها بحسب مؤشر التقدم الاجتماعي لعام 2016 الذي تعده مؤسسة “سوشيال
بروغرس إمبيراتف” الأميركية فيما صعد الشعب الإماراتي إلى صدارة منطقة
الشرق الأوسط وشمال أفريقيا كأسعد شعوب العالم ضمن مؤشر السعادة العالمي
لعام 2016 متقدما على شعوب فرنسا واليابان وإسبانيا كما حققت الدولة
المرتبة الأولى إقليميا والـ/30/ عالميا من حيث مؤشر التنمية البشرية.

وتسعى دولة الإمارات على الدوام لتحقيق الازدهار انطلاقا من الحرص
على تهيئة مجتمع عادل متضامن وحماية الجميع من الأخطار سواء داخلية أو
خارجية فالجميع متحدون في المصير وهو ما أكدت عليه رؤية الإمارات 2021.

واتساقا مع ذلك ..أقر مجلس الوزراء في الثامن من شهر يونيو 2016
البرنامج الوطني للتسامح في دولة الإمارات الذي يرتكز على دستور الدولة
وتاريخها ودينها والمواثيق الدولية ويأتي بهدف حماية المجتمع من رياح
التعصب والكراهية التي تعصف به من المجتمعات الأخرى.

وتمخض عن البرنامج إطلاق مركز دراسات التسامح وميثاق للتسامح
والتعايش وبرنامج للمسؤولية التسامحية للمؤسسات ..كما أعلنت دولة
الإمارات في الثامن من اكتوبر 2016 إطلاق مبادرتين عربيتين لتعزيز
التسامح والتعايش والتعارف في المنطقة.

وشملت المبادرة الأولى جائزة التسامح وهي جائزة عربية لكل إبداع
فكري أو أدبي أو جمالي أو مشروع شبابي يدعو ويرسخ لقيمة التسامح
الحضارية بين الشعوب وتعمل الجائزة على التواصل مع الشباب وتشجيع
انتاجهم الفني والثقافي والمرئي على وسائل التواصل الاجتماعي لترسيخ
التسامح بالمنطقة.

وشملت المبادرة الثانية إطلاق المعهد الدولي للتسامح لتطوير دراسات
وابحاث تعنى بالبحث في جذور التعصب والانغلاق ودعم الباحثين والمتخصصين
في هذا المجال ويعمل المعهد الدولي على تقديم المساهمات البحثية لمنظومة
التعليم لترسيخ قيمة التسامح بين أجيالنا العربية الشابة.

واحتلت الإمارات المركز الأول إقليميا والثالث عالميا في مؤشر
التسامح المدرج ضمن منهجية تقرير الكتاب السنوي العالمي لعام 2016
الصادر عن معهد التنمية الإدارية بسويسرا بمناسبة اليوم العالمي
للتسامح.

ويشكل الشباب وتأهيل الكوادر الوطنية عنصرا أساسيا في رؤية الإمارات
2021 فالجميع متحدون في المعرفة والجهود تتضافر من أجل تأهيل الأجيال
الناشئة وترسيخ اقتصاد معرفي متنوع تقوده كفاءات إماراتية ماهرة بما
يضمن الازدهار بعيد المدى وإثراء عقول الشباب بالمهارات التي يحتاجها
الوطن لترسيخ الاقتصاد القائم على المعرفة.

وأطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 27 سبتمبر 2016
الحوار الوطني حول الشباب وحضر سموه أول خلوة للشباب في الرابع من
أكتوبر 2016 بهدف وضع خطة طويلة المدى لتفعيل وتمكين وتعزيز دور الشباب
في كافة المجالات.

وتمخض عن الخلوة إطلاق أجندة الشباب التي شملت خطة وطنية لريادة
الأعمال شارك فيها أكثر من 67 مؤسسة معنية بريادة الأعمال تعمل بتناغم
..وتشمل الخطة تطوير مراكز شبابية استراتيجية وتخصصية لتبادل المعرفة
والخبرات في كل القطاعات بالإضافة إلى مجالس شبابية في إمارات الدولة
ووزاراتها.

واتساقا مع اهتمام الدولة بالشباب حظيت الإمارات بشهادة تقدير
وانجاز عالمية حيث نجحت وفقا لاستطلاع رأي الشباب العربي الذي أجرته
الشركتان الدوليتان “أصداء بيرسون – مارستيلر” و”بين شوين بيرلاند” أن
تحتل المرتبة الأولى من بين 16 دولة عربية في قائمة الدول المفضلة
للشباب العربي للعيش والإقامة ..كما جاءت في المرتبة الأولى كنموذج
تنموي ناجح في نظر الشباب العربي تلتها الولايات المتحدة الأمريكية ثم
ألمانيا وفرنسا ..كما جاءت في المرتبة الأولى في نظر الشباب العربي كبلد
مفضل لإطلاق مشاريعهم التجارية.

**********———-**********

وتركز رؤية الإمارات 2021 على ترسيخ اقتصاد مستقر ومتنوع يحقق
الاستدامة في مستقبل أقل اعتمادا على الموارد النفطية وأكثر اهتمام
بتنويع مصادر الطاقة والاعتماد بشكل أكبر على الطاقة المتجددة.

وشهدت الدولة في الأول من مارس عام 2016 إطلاق أول مدينة عالمية
لتجارة الجملة على مساحة 550 مليون قدم مربعة وباستثمارات 30 مليار درهم
..وذلك سعيا منها لتحقيق الريادة في هذا القطاع حيث تبلغ تجارة الجملة
عالميا 3.4 تريليون دولار وتسعى الدولة إلى أن تستحوذ على نسبة أكبر من
هذا القطاع عبر موقعها الاستراتيجي كما تسعى أن تكون تكون هذه المدينة
عاصمة دولية لتجارة الجملة ومربوطة مع 4 قارات بشكل كامل وتضم العدد
الأكبر من تجارة الجملة عالميا في مكان واحد.

وعلى الصعيد الاقتصادي أيضا اعتمد مجلس الوزراء إنشاء مجلس تنسيقي
للصناعة في الدولة من 13 جهة اتحادية ومحلية وذلك بهدف رفع مساعة القطاع
الصناعي في الناتج المحلي السنوي إلى 400 مليار درهم في عام 2021 مقارنة
نحو 220 مليار درهم حاليا.

ويهدف المجلس إلى إطلاق برامج تحفيزية للمستثمرين وتنسيق أولويات
الصناعة لكل إمارة ومواءمة خطط الدولة الصناعية مع خططها التعليمية
والمعرفية.

وتم يوم 10 اكتوبر 2016 وضع حجر الأساس لأعلى بناء في العالم وهو
برج خور دبي الذي سيكون أعلى نقطة معمارية على وجه الأرض بحلول عام 2020
..وسيكون البرج إضافة جديدة لخريطة المعالم في العالم ورمز لطموح
الانسان الذي لا سقف له.

ودشنت دولة الإمارات في 26 سبتمبر 2016 الأعمال الانشائية لمعرض
إكسبو 2020 على مساحة تقدر بنحو 23 هكتاراً وبهدف استقبال 25 مليون
زائر.

وفي مجال الاهتمام بالطاقة المتجددة حققت الدولة انجازا عالميا
متفردا بعد أن أنهت الطائرة “سولار امبلس2” في أبوظبي رحلتها التاريخية
حول العالم وقطعت مسافة 40 الف كم حول العالم بدون قطرة وقود واحدة.

وسعت الدولة من خلال هذه الرحلة التي بدأت من أبوظبي وانتهت في
أبوظبي إلى التأكيد على أهمية الطاقة المتجددة واستخدماتها في كافة
مناحي الحياة لتؤكد على مكانة أبوظبي على الصعيد الريادة العالمية في
مجال الطاقة المتجددة خاصة مع استضافتها للوكالة الدولية للطاقة
المتجددة.

وحلت دولة الإمارات في المركز الأول عربيا في لائحة أكبر 100 مصرف
عربي بناء على الدراسة التحليلية التي اصدرها اتحاد المصارف العربية
استنادا الى بيانات تلك المصارف.

واعتمد مجلس الوزراء في الرابع من سبتمبر 2016 السياسة الوطنية
للفضاء لاستثمار 20 مليار درهم في تكنولوجيا الفضاء واستكشافه قبل عام
2021.

وتهدف السياسة إلى توفير البيئة العلمية والتشريعية والتمويلية
لتكون دولة الإمارات محطة عالمية رئيسية في علوم وتقنية الفضاء
واستخداماتها.

وتركز عناصر رؤية الإمارات 2021 على توفير نظام تعليمي من الطراز
الأول لأبنائنا بما يرفع تحصيلهم العلمي ويوسع مداركهم ويثقل شخصياتهم
لتكون أكثر غنى وتكاملا ويطلق إمكاناتهم كاملة ليساهموا بفعالية في حياة
مجتمعهم.

واتساقا مع هذا الهدف كشفت وزارة التربية والتعليم في 29 أغسطس 2016
عن خطة التطوير الشامل للمدرسة الإماراتية من مناهج ومهارات وتقييم
ومؤشرات.

وتضمنت الخطة مناهج جديدة للتكنولوجيا والتصميم الابتكاري والعلوم
الصحية والارشاد الوظيفي ومهارات الحياة وإدارة الأعمال.

كما شرعت الوزارة في تطبيق النظام الجديد للحلقة الثالثة الذي قسم
الطلبة إلى مسار عام ومسار متقدم بدلا من العلمي والأدبي بهدف مواكبة
الميول العلمية للطلبة ..بالإضافة إلى استحداث مسار النخبة لتوفير عناية
خاصة بالأبناء النوابغ في العلوم والرياضيات.

ولم تغب الانجازات التعليمية لدولة الإمارات عن عام 2016 وتضمنت
على سبيل المثال وليس الحصر تفوق دولة الامارات على جميع الدول العربية
المشاركة في تقييم TIMSS الدولي ” الاختبار الدولي في الرياضيات
والعلوم ” واحرزت تقدما ملموسا في التقييم ما جعلها من أكثر 15 دولة
تقدما في هذه الدورة قياسا بالدورة السابقة 2011.

وأكدت وزارة التربية والتعليم وضع خطة محكمة لتحقيق نتائج ايجابية
في التقييمات الدولية الخاصة بدراس TIMSS عبر سلسلة من الخطوات المنهجية
لتحقيق نتائج ايجابية في التقييم بما يتماشى مع الأجندة الوطنية ورؤية
دولة الامارات 2021 بحيث تكون الدولة ضمن قائمة أفضل 15 دولة على مستوى
التصنيف العالمي في هذا التقييم بحلول عام 2021.

**********———-**********

وسعيا لبناء مجتمع متلاحم وفقا لما أكدت عليه رؤية الإمارات 2021
أولت الدولة اهتماما كبيرا بالمرأة وحصولها على أرقى الفرص التعليمية
ومشاركتها بفعالية في سوق العمل.

ووجه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في الثامن من مارس
2016 تحية لكل امرأة عظيمة وقفت خلف بناء مجتمعات عظيمة وقادت بناء
أجيال عظيمة وساهمت في رفعة أسرتها ووطنها.

واحتفت دولة الإمارات في 28 من شهر أغسطس 2016 باليوم العالمي
للمرأة الإماراتية.

ونجحت الدولة في تحقيق نجاحات عديدة على صعيد تمكين المرأة
الإماراتية حيث أصبح ثلثا خريجي الجامعات الوطنية في الدولة من النساء
وثلث تشكيل مجلس الوزراء من النساء أيضا.

وأكدت سمو الشيخة فاطمة بنت مبارك رئيسة الاتحاد النسائي العام
الرئيسة الأعلى لمؤسسة التنمية الأسرية رئيسة المجلس الأعلى للأمومة
والطفولة أن المرأة الإماراتية حققت انجازات مذهلة في كافة مجالات العمل
التي مارستها لتعزيز التقدم الحضاري للدولة والمشاركة في بناء نهضتها
جنبا الى جنب مع الرجل.

وقالت سموها في رسالة وجهتها للمرأة بمناسبة يوم المرأة الإماراتية
..إن النجاح المبهر الذي تحقق لم يكن وليد الصدفة وانما سبقته عوامل
كثيرة أبرزها التشجيع الكبير للمرأة من القيادة الرشيدة في الدولة
والمتابعة المستمرة لخطوات هذا النجاح واتاحة الفرصة للمرأة لتثبت
جدارتها واخيرا قدرة المرأة الإماراتية على الانطلاق نحو المستقبل
واستخدام امكاناتها وطاقاتها لما يفيد أسرتها ووطنها.

وتحقيقا لأحد العناصر الاساسية في رؤية 2021 في بناء مجتمع منتج
للمعرفة ومع توجيهات قيادة الدولة الرشيدة بتخصيص عام 2016 عاما للقراءة
..أطلقت دولة الإمارات في الثالث من مايو 2016 السياسة الوطنية للقراءة
للعشر أعوام المقبلة التي تعد خريطة طريق لبناء مجتمع قارئ متحضر مواكب
للمتغيرات رائد في التنمية ومتقبل لكل الثقافات.

كما تم اعتماد إنشاء صندوق وطني للقراءة برأس مال 100 مليون درهم
لدعم أنشطة القراءة التطوعية في الدولة وتشرف عليه وزارة الدولة للشباب
..بالإضافة إلى اعتماد خطة استراتيجية وطنية للقراءة في 6 قطاعات تضم 30
مبادرة وطنية في قطاعات التعليم والصحة والثقافة والإعلام والمحتوى
وتنمية المجتمع.

وضمت السياسة الوطنية للقراءة تغييرات في الأنظمة التعليمية
والمناهج كما ضمت السياسة برنامجا صحيا للتشجيع على القراءة للمواليد
الجدد و3 حقائب كتب لكل مولود مواطن خلال أول أربع سنوات من حياته.

وأصدر صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه
الله” في شهر أكتوبر 2016 أول قانون من نوعه للقراءة يضع أطرا تشريعية
وبرامج تنفيذية ومسؤوليات حكومية محددة لترسيخ قيمة القراءة في دولة
الإمارات بشكل مستدام ..وذلك في بادرة حضارية وتشريعية غير مسبوقة في
المنطقة.

ويهدف القانون إلى دعم تنمية رأس المال البشري والمساهمة في بناء
القدرات الذهنية والمعرفية ودعم الإنتاج الفكري الوطني وبناء مجتمعات
المعرفة في الدولة.

ويعمل القانون الوطني للقراءة على مأسسة الجهود كافة لترسيخ
القراءة في المجتمع كما يستهدف الاستثمار في الإنسان بالدرجة الأولى
ويرسخ صورة الإمارات كنموذج ملهم في المنطقة ويهدف لجعل التعلم لكافة
أفراد المجتمع مدى الحياة وتعزيز الأصول الفكرية والثقافية لمواطنينا.

وسعت الدولة إلى إعادة إعمار المنطقة العربية فكريا وثقافيا
ومعرفيا عبر القراءة فجاء إطلاق تحدي القراءة العربي وبلغ إجمالي عدد
المشاركين حوالي 30 الف مدرسة عربية قرأوا نحو 100 مليون كتاب.

وشارك 160 الف طالب من الإمارات في تحدي القراءة العربي وقرأوا 5
ملايين كتاب في عام وهو ما ساهم في تحقيق قفزة بثقافة ومعارف أبناء
الوطن بما يدعم رؤية الدولة نحو تخريج أجيال واعية متسامحة وقادرة على
صنع المستقبل.

وتزامنا مع شهر رمضان الماضي أطلق صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد
آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي حملة “أمة تقرأ”
بهدف توفير 5 مليون كتاب للطلبة المحتاجين في مخيمات اللاجئين وحول
العالم الإسلامي.

وفي ختام الحملة في 29 يونيو 2016 نجحت الحملة في توفير 8 ملايين
كتاب متجاوزه هدفها لتفتح أبواب الأمل لملايين الطلاب المحتاجين
واللاجئين.

ويعد تعزيز مكانة الدولة على صعيد العمل الخيري أحد أهداف الأجندة
الوطنية لرؤية الإمارات 2021 .. وأطلقت دولة الإمارات في هذا الصدد أول
مبادرة عالمية لإحياء الوقف تتضمن ايقاف منطقة كاملة في دبي لمشاريع
وهبات الوقف.

وتضمنت المبادرة إيقاف أصول بقيمة 5 مليارات درهم للمعرفة وأبحاث
المستقبل ودعم القراءة والتأليف وإنشاء مركز متخصص للدراسات والخدمات
الوقفية.

وبعد شهر واحد من إطلاق مركز محمد بن راشد للوقف بلغت إجمالي الأصول
التي أوقفتها المؤسسات والأفراد داخل الدولة نحو 6.3 مليار درهم من
المتوقع أن تولد عوائد سنوية قدرها 503 ملايين درهم تنفق في مجالات
العلم والمعرفة والصحة ودعم المحتاجين.

**********———-**********

وتعد الهوية الوطنية ركيزة أساسية في رؤية الإمارات 2021 وانطلاقا
من أهمية الخدمة الوطنية ودورها في تعزيز الهوية الوطنية لأبناء الوطن
اعتمد مجلس الوزراء في 26 يونيو 2016 قرارا بإعطاء أولويات التعيين
والترقية في الحكومة لمن أدى الخدمة الوطنية من أبنائنا تقديرا وشكرا
لهم.

وزار صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 28 يونيو 2016
معسكر مجندي الخدمة الوطنية وتناول سموه الافطار معهم ..مؤكدا ان
الجندية شرف وجميع جنود الإمارات يمثلون روح اتحادنا وسيعودون لمؤسساتهم
وجامعاتهم ووزارتهم بعد انتهاء فترة الخدمة الوطنية وستبقى معهم روح
الجندية المقاتلة وروح الوطنية وروح الاتحاد العزيزة الشامخة.

وتعد الثقافة جزءا رئيسيا من رؤية الإمارات 2021 ونفذت دولة
الإمارات العديد من المبادرات الداعمة لهذا القطاع خلال عام 2016.

وافتتح صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم وصاحب السمو الشيخ
محمد بن زايد آل نهيان وأصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام
الإمارات في الثاني من ديسمبر 2016 متحف الاتحاد المقام بجانب دار
الاتحاد الذي تم فيه توقيع وثيقة قيام اتحاد دولة الإمارات العربية
المتحدة في العام 1971 وذلك تزامنا مع احتفالات اليوم الوطني الخامس
والأربعين للدولة.

ويهدف المتحف إلى تأكيد القيمة التاريخية للموقع الذي تم فيه
الإعلان عن تأسيس اتحاد دولة الإمارات العربية وتوقيع الوثيقة الخاصة
بالاتحاد وتحويل المتحف إلى مركز إشعاع حضاري يقصده المواطنون والمقيمون
والسياح للتعرف إلى مراحل وتحديات تأسيس الاتحاد والإنجازات التي تحققت
خلال مسيرته
كما يهدف أيضا إلى غرس وتأصيل مفهوم وقيمة الاتحاد في نفوس
المواطنين والأجيال القادمة إضافة إلى توثيق المراحل التي مر بها تأسيس
الاتحاد مع التركيز على دور المغفور لهما الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان
والشيخ راشد بن سعيد آل مكتوم طيب الله ثراهما في وضع اللبنات الأولى
لقيام الاتحاد كما يهدف المتحف لتعريف الزوار بطبيعة حياة سكان الإمارات
قبل قيام الاتحاد وتسليط الضوء على التنمية الشاملة وأهم الإنجازات التي
شهدتها دولة الإمارات خلال مسيرتها التنموية المباركة.

ويضم المتحف ثمانية معارض دائمة إلى جانب معارض مؤقتة تستخدم لعرض
مقتنيات من متاحف عالمية آخرى لإعطاء المتحف خاصية التجدد وتشجيع الزوار
من المواطنين والمقيمين والسياح على ارتياد المتحف مرات عديدة ما يضمن
استدامة استراتيجية التشغيل وتحقيق هدف استراتيجي مهم بتأكيد مكانة
المتحف كأحد أهم الوجهات التاريخية والثقافية في الدولة.

وافتتحت دولة الإمارات في 31 أغسطس 2016 “أوبرا دبي” التي تعد معلما
ثقافيا وصرحا فنيا وتحفة معمارية جديدة.

واعتمد صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم في 27 مارس 2017
شعار إكسبو 2020 وهو مستوحى من مشغولات ذهبية لمشغل عمره 4000 عام وهو
صاروج الحديد بمنطقة المرموم.

ويحمل هذا الشعار رسالة لشعب الإمارات بالعمق التاريخي للدولة
ورسالة للعالم بأن أهل دولة الإمارات أهل تواصل ومحطة لالتقاء الحضارات
وعاصمة للإبداع.

وعلى صعيد الانجازات الثقافية تبوأت دولة الإمارات المرتبة الثالثة
عالميا في تقرير التنافسية العالمية بمؤشر الثقافة الوطني.

وتعد الرياضة ودورها في تأهيل الأجيال الناشئة للمستقبل أحد مرتكزات
رؤية الإمارات 2021 ونجحت الدولة في تحقيق العديد من الانجازات الرياضية
خلال عام 2016.

واعلن الأولمبياد الخاص الدولي في واشنطن خلال اجتماعه شهر نوفمبر
2016 فوز الإمارات بتنظيم الألعاب العالمية الصيفية 2019 ..وجاء هذا
الاختيار بجدارة عقب زيارة ميدانية من قبل لجنة مجلس الإدارة الأولمبياد
الخاصة التي أثنت على رؤية الدولة لدمج الأشخاص ذوي الإعاقة.

**********———-**********

كما حققت بعثة الإمارات في دورة الألعاب الأولمبية والبارالمبية
الذي استضافتها مدينة ريو دي جانيرو البرازيلية انجازات عديدة ونجحت في
الفوز بميدالية في دورة الالعاب الأولمبية و7 ميداليات متنوعة في دورة
الألعاب البارالمبية.

وحفلت مسيرة الدولة في عام 2016 بالعديد من الانجازات وتم في /28/
من شهر سبتمبر 2016 تسجيل انجاز مهم لدولة الإمارات بعد النتائج
المتميزة التي حققتها وفق لتقرير التنافسية العالمية لعام 2016 الصادر
عن المنتدى الاقتصادي العالمي.

وارتقت الدولة إلى المركز الأول إقليميا والـ16 عالميا في تقرير
التنافسية وتم تصنيفها ضمن أفضل 20 اقتصادا تنافسيا في العالم للسنة
الرابعة على التوالي وضمن أهم الاقتصادات العالمية المبنية على الابتكار
للسنة التاسعة.

كما جاءت دولة الإمارات في المرتبة الأولى عالميا في جودة الطرق
وكذلك في تبني الحكومة التقنيات المتقدمة وحصلت دولة الإمارات على
المرتبة الأولى عالميا ايضا في غياب تأثير الجريمة والعنف على بيئة
الأعمال.

واحتلت الإمارات المركز الأول خليجيا وعربيا وعلى مستوى غرب آسيا
ككل في مؤشر الخدمات الإلكترونية وحققت المركز الثالث آسيويا والثامن
عالميا ضمن استبيان تنمية الحكومات الإلكترونية الصادر عن لجنة الأمم
المتحدة لعام 2016.

وتصدرت الإمارات قائمة أفضل الجوازات العربية في الوطن العربي بينما
جاءت في المرتبة 29 على مستوى العالم حيث يتيح جواز السفر الإماراتي
لحامله دخول حوالي 122 دولة دون تأشيرة .

كما تصدرت الإمارات عربيا وإقليميا واحتلت المرتبة التاسعة على
قائمة أكثر نظم الرعاية الصحية كفاءة على مستوى العالم بتسجيلها 64.3
نقطة في التصنيف الذي تصدره “بلومبيرغ” متقدمة في ذلك على دول مثل
أستراليا وسويسرا وألمانيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة وغيرها.

واحتلت دولة الإمارات المركز الثاني عالميا في مؤشر “توفر المناطق
التجارية المتخصصة” “المناطق الحرة” ..ووفقا للمؤسسة العربية لضمان
الاستثمار وائتمان الصادرات فقد جاءت الإمارات في المركز الأول عربيا
باستحواذها على العدد الأكبر من المناطق الحرة من بين 19 دولة .

واختتمت دولة الإمارات مبادراتها الرائدة في عام 2016 بالانتقال إلى
مرحلة صناعة المستقبل واستشرافه ..وأطلق مجلس الوزراء في 28 سبتمبر 2016
استراتيجية حكومية متكاملة لاستشراف مستقبل القطاعات الحيوية في الدولة
تشمل بناء نماذج مستقبلية للقطاعات الصحية والتعليمية والاجتماعية
والتنموية والبيئية وبناء قدرات وطنية في مجال استشراف المستقبل.

وتهدف هذه الاستراتيجية الى وضع انظمة حكومية لجعل استشراف المستقبل
جزءا من التخطيط الاستراتيجي الحوكمي وتوسيعه ليكون على 3 مراحل
مستقبلية.

ووفقا للاستراتيجية يتم انشاء كليات متخصصة لدراسات المستقبل
وبعثات متخصصة لاستشراف المستقبل ومختبرات حكومية وشراكات دولية وفرق
عمل وزارية متخصصة.

ويمضى وطن الانجازات في طريقه نحو تحقيق أهداف الأجندة الوطنية
لرؤية الإمارات 2021 بأن تكون الدولة ضمن الدول الأفضل في العالم
..متسلحا برؤية ثاقبة من قيادة رشيدة تؤمن بأن لا حدود للتميز والنجاح
..ومسيرة عمل حكومي دؤوب لا تركن إلى ما تحقق من انجازات وتواصل رحلة
العطاء المستمر لخدمة الوطن وتعضيد أركان الاتحاد.

– أجم –

وام/زاا/رضا/مصط

شاهد أيضاً

مهرجان الفنون الإسلامية بعد غد في متحف الشارقة تحت شعار ‘مدى’

الإثنين، ٩ ديسمبر ٢٠١٩ – ٥:٥٠ م الشارقة في 9 ديسمبر/ وام / تحت رعاية …