صقر غباش يبحث مع رئيس مجلس الشعب الهندي تعزيز علاقات التعاون البرلمانية

فيينا في 9 سبتمبر / وام / بحث معالي صقر غباش رئيس المجلس الوطني
الاتحادي اليوم مع معالي أوم بيرلا رئيس مجلس الشعب في جمهورية الهند في
العاصمة النمساوية فيينا، سبل تعزيز علاقات التعاون البرلمانية بما
يواكب العلاقات الاستراتيجية المتنامية بين دولة الإمارات وجمهورية
الهند والتي تصب لصالح الشعبين الصديقين.

وجرى خلال اللقاء بحث مختلف أوجه التعاون القائم بين دولة الإمارات
العربية المتحدة وجمهورية الهند في مختلف المجالات، بما يحقق رؤية قيادة
البلدين وتطلعات الشعبين ويعكس علاقات الصداقة والتعاون المتجذرة والتي
تأسست منذ أكثر من خمسة عقود.

وتطرق الجانبان إلى أهمية تأطير التعاون البرلماني من خلال توقيع مذكرة
تعاون لتشكيل لجنة صداقة برلمانية، بهدف تبادل المعلومات والخبرات
البرلمانية وأفضل الممارسات، وتبادل وجهات النظر، والآراء والمواقف
السياسية في المحافل البرلمانية المختلفة، ومناقشة فرص تبادل دعم
الترشيحات في المحافل البرلمانية الإقليمية والدولية، وتعزيزا للتعاون
وجه معالي صقر غباش لمعالي أوم بيرلا دعوة لزيارة دولة الإمارات العربية
المتحدة ومعرض أكسبو2020.

وأشاد الجانبان بما وصلت له علاقات التعاون الثنائية في شتى المجالات،
وأكد معالي صقر غباش أن علاقات الشراكة والتعاون والصداقة بين البلدين
والتي تشهد نموا ملحوظا وتطورا مستمرا في المجالات كافة تحظى بدعم لا
محدود من قبل قيادتي البلدين، مضيفا أن الزيارات المستمرة لكبار مسؤولي
البلدين لاسيما زيارات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد
أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، أعطت هذه العلاقات زخما
ودفعت بها إلى آفاق أرحب.

وقال إن دولة الإمارات والهند لديهما نموذج تنموي ناجح بما تمثلاه من
سياسات حكيمة ومتزنة على الصعيدين الإقليمي والدولي، وما تولياه من
اهتمام لقضايا السلام والأمن والاستقرار والتنمية سواء في المنطقة التي
تعد الإمارات دولة محورية فيها، وفي قارة آسيا التي تعتبر جمهورية الهند
ركنا أساسياً فيها وتعد قوة إقليمية ودولية مؤثرة، مشيرا أن لدى البلدين
إسهامات فاعلة في مواجهة مختلف التحديات من خلال الحرص على إيجاد حلول
عادلة لكافة الأزمات التي تشهدها منطقة الشرق الأوسط والعالم.

بدوره أشاد معالي أوم بيرلا رئيس مجلس الشعب الهندي، بما تتمتع به دولة
الإمارات من تميز في تطبيق مبادئ التسامح والتعايش السلمي على أرضها،
حيث تحتضن الإمارات أكثر من مليوني مقيم من الجالية الهندية، وجميعهم
يعيشون بأمن واستقرار وتمارس مختلف الطوائف شعائرها الدينية بحرية،
الأمر الذي يجعلها من أكثر دول العالم تفوقا في رعاية الحقوق والتطبيق
الحقيقي لثقافة التعايش بين الأديان والسلام والتسامح.

وأكد رئيس مجلس الشعب الهندي حرص بلاده على تعزيز مختلف أوجه علاقات
التعاون مع دولة الإمارات، في ظل الحرص المشترك على إقامة شراكات
ومشروعات للتعاون في العديد من المجالات بما يعود بالخير على الشعبين
الصديقين، كما أكد الحرص على أهمية تطوير العلاقات البرلمانية بين
الجانبين وتعزيز التنسيق والتشاور حيال القضايا ذات الاهتمام المشترك،
مشيدا بالدبلوماسية البرلمانية الإماراتية وبمشاركاتها الفاعلة في مختلف
الفعاليات الإقليمية والدولية.

حضر اللقاء معالي الدكتور علي راشد النعيمي رئيس مجموعة الشعبة
البرلمانية للمجلس في الاتحاد البرلماني الدولي عضو اللجنة التنفيذية في
الاتحاد، وسعادة سارة فلكناز عضو مجموعة الشعبة في الاتحاد البرلماني
الدولي، وسعادة عفراء البسطي الأمين العام المساعد للاتصال البرلماني.

– مل –

وام/رضا عبدالنور

  • Share this post