عبدالله بن زايد يتبرع بالدم ضمن برنامج الرعاية الصحية لموظفي وزارة الخارجية والتعاون الدولي.

أبوظبي في 23 مايو / وام / شارك سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الخارجية والتعاون الدولي بديوان عام الوزارة اليوم في برنامج الرعاية الصحية لموظفي الوزارة الذي تم اطلاقه العام الماضي.

يهدف البرنامج – الذي يقام على مدى اسبوع – إلى توفير أرقى أنواع الرعاية الصحية للموظفين وإحداث نقلة نوعية في مجال الصحة العامة ذلك ضمن حزمة مبادرات برنامج “الرعاية الصحية” التي أطلقتها الوزارة برعاية وزير الخارجية والتعاون الدولي.

وقام سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان يرافقه سعادة الدكتور عبدالرحيم العوضي مساعد وزير الخارجية والتعاون الدولي للشؤون القانونية وسعادة محمد مير الرئيسي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي وعدد من موظفي الوزارة بالتبرع بالدم إيذانا بإطلاق البرنامج الذي يقام بالتعاون مع شركة مبادلة للرعاية الصحية والشركة الوطنية للضمان الصحي “ضمان” و مستشفي زايد العسكري.

وأكد سعادة محمد مير الرئيسي وكيل وزارة الخارجية والتعاون الدولي أن هذا الحدث السنوي يأتي في إطار حرص الوزارة علي تنفيذ الأجندة الوطنية لدولة الإمارات خلال الأعوام السبعة القادمة وصولا لرؤية الإمارات 2021 وذلك من خلال تطبيق نظام صحي لموظفيها يستند إلى أعلى المعايير العالمية قادر على تقليل خطر الإصابة ببعض الأمراض المزمنة وبغية إستمرار بقائها ضمن منظومة التنافسية العالمية كأسعد شعب و لتكون الإمارات من أفضل الدول في جودة الرعاية الصحية.

وقال إن الوزارة حرصت هذا العام على دعوة موظفيها للتبرع بالدم لصالح حماة الوطن بالتعاون مع مستشفى زايد العسكري ..مشيرا إلى أن الوزارة تسعى إلى توفير أفضل الخدمات الصحية وتقديم رعاية نوعية عالية المستوى للموظفين في مقر ديوان الوزارة وبعثات الدولة في الخارج على حد سواء.

ونوه الرئيسي إلى أهمية ترسيخ الجانب الوقائي وتخفيض معدل الأمراض غير السارية المتعلقة بنمط الحياة المعاصرة كالسكري والقلب وأمراض السرطان لتحقيق حياة صحية وعمر مديد إضافة إلى تقليل استهلاك السجائر ومنتجات التبغ اليومي لدى موظفي الوزارة تماشيا مع النظام الصحي في الاجندة الوطنية.

جدير بالذكر أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي إستحدثت برنامج الصحة واللياقة البدنية بالتعاون مع شركائها الإستراتيجيين بهدف زيادة الوعي الصحي لدى الموظفين من خلال تشجيعهم على إجراء الفحوصات الدورية اللازمة لمعرفة الوضع الصحي الخاص بهم ووضع خطط علاجية خاصة بكل موظف من قبل مستشفي كليفلاند كلينك أبوظبي ومستشفى هيلث بوينت ومركز إمبريال كوليدج لندن للسكري في أبوظبي والهيئات الصحية في الدولة وذلك لدعمهم وتشجيعهم لإتباع الممارسات الصحية والحد من بعض السلوكيات الضارة.

– مطط –

وام/مطط/عصم

Leave a Reply

Your email address will not be published.