عبدالله بن زايد يكرم الفائزين بجائزة وزير الخارجية والتعاون الدولي للتميز بدورتها الثالثة

أبوظبي في 19 ديسمبر / وام / أكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان
وزير الخارجية والتعاون الدولي أن السياسة الخارجية لدولة الإمارات
بقيادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ” حفظه
الله ” نجحت في تعزيز مكانة الدولة على المستويين الإقليمي والدولي
ورعاية المواطنين.

وقال سموه ” إن تحقيق جواز السفر الإماراتي المرتبة الأولى عالميا
يعكس جهود وزارة الخارجية والتعاون الدولي وكوادرها المتميزة التي أضافت
في / عام زايد / إنجازا وطنيا تاريخيا إلى سجل إنجازات الدولة في مختلف
المجالات والميادين “.

جاء ذلك في تصريح لسموه خلال حفل تكريم الفائزين بجائزة وزير الخارجية
والتعاون الدولي للتميز في دورتها الثالثة، والذي أقيم اليوم بديوان عام
الوزارة بأبوظبي، بحضور معالي الدكتور سلطان بن أحمد الجابر وزير دولة
ومعالي زكي أنور نسيبة وزير دولة وسعادة أحمد ساري المزروعي وكيل وزارة
الخارجية والتعاون الدولي، وعدد من أصحاب السعادة مساعدي الوزير ومدراء
الإدارات وموظفي الوزارة، إضافة إلى سفراء الدول الأجنبية والعربية
المعتمدين لدى الدولة.

وأكد سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان أن التميز أصبح سمة أساسية
لدولة الإمارات حكومة وشعبا بفضل الدعم والرعاية من قيادة الوطن
ومتابعتها الحثيثة لكل ما من شأنه رفعة راية الاتحاد ويبعث الهمة والأمل
في نفوس أبناء الشعب الواحد لتحقيق أفضل معدلات التقدم والرخاء
والاستقرار.

ودعا سموه إلى مضاعفة الجهود المبذولة لتحقيق قفزات نوعية في تقديم
الخدمات والبناء على الفرص الموجودة ومواجهة التحديات القائمة بهدف
تعزيز مكانة الدولة العالمية.

واستحدثت إدارة الاستراتيجية والمستقبل بالوزارة فئتي ” المهندس
المتميز ” و ” متدرب أكاديمية الإمارات الدبلوماسية المتميز ” ضمن فئة
التميز الوظيفي في جائزة وزير الخارجية والتعاون الدولي للتميز، التي
تضم أيضا فئتي: ” التميز المؤسسي ” و” التعاون المشترك للبعثات المعتمدة
لدى الدولة ” وذلك لدعم وتحفيز التميز في المجالات كافة.

وتم تكريم الفائزين في فئات الجائزة، ضمن فئات البعثات المعتمدة لدى
الدولة، وهم: سفارة الجمهورية الفرنسية حيث استلم الدرع سعادة لودوفيك
بوي، وسفارة جمهورية الهند واستلم الدرع سعادة نافديف سينغ سوري، وسفارة
المملكة العربية السعودية واستلم الدرع سعادة القائم بالأعمال الأستاذ
سعود بن فهد السويلم، وسفارة جمهورية الصين الشعبية واستلم الدرع سعادة
ني جيان، وسفارة جمهورية مصر العربية واستلم الدرع سعادة شريف محمد
البديوي، وسفارة الولايات المتحدة المكسيكية واستلمت الدرع السفيرة
فرانسيسكا اليزابيث ميندس ايسكوبار، وسفارة جمهورية أثيوبيا الفيدرالية
الديمقراطية واستلم الدرع سعادة تيبيجي بيرهي.

وضمن فئات التميز المؤسسي والمخصصة للإدارات والأقسام، فازت إدارة
العمليات بفئة الإدارة المتميزة في القطاع المؤسسي والخدمي، كما فازت
إدارة شؤون المساعدات الخارجية بفئة الإدارة المتميزة في القطاع السياسي
والتخصصي، وفازت إدارة تقنية المعلومات كأفضل إدارة في محور الممكنات،
وفازت إدارة العمليات كأفضل إدارة في دراسة أسعد بيئة عمل.

وفي فئة القسم المتميز في القطاع المؤسسي والخدمي، فاز قسم إدارة
الاستجابة والطوارئ بإدارة العمليات، بينما فاز قسم المعلومات وإعداد
التقارير في إدارة شؤون المساعدات الخارجية بفئة القسم المتميز في
القطاع السياسي والتخصصي.

وضمن فئة التميز الوظيفي، وهي فئة مخصصة للموظفين ممن قاموا بإنجازات
متميزة في الوزارة وتتكون من 11 فئة، فقد فاز سعادة عبدالناصر جمال
الشعالي مدير إدارة تخطيط السياسات في فئة رئيس الوحدة التنظيمية
المتميز، وفازت علياء عبدالله الكعبي- مكتب وزير الخارجية والتعاون
الدولي في فئة رئيس القسم المتميز، وفازت
أميرة عبدالله الدهماني- إدارة الشؤون الاقتصادية والتجارية في فئة
الموظف المتخصص المتميز.

وفي فئة المهندس المتميز، فازت موزة عوض النيادي- إدارة المشاريع
الهندسية والمرافق، بينما فاز سلطان محمد المنهالي- إدارة القوى البشرية
في فئة الموظف الإداري المتميز، وفاز سوريش كومار- إدارة تقنية
المعلومات في فئة الموظف الفني المتميز، وفازت مريم سعيد الحميري- إدارة
الشؤون القانونية في فئة الموظف الجديد المتميز.

وفي فئة العامل المحلي المتميز، فاز الدكتور أحمد عثمان عوض
البوريني- القنصلية العامة للدولة لدى تورنتو، بينما فازت جواهر سالم
بلال مبارك المهيري في فئة متدرب أكاديمية الامارات الدبلوماسية
المتميز.

وفي فئة الطالب المبتعث المتميز، فازت فاطمة عبدالعزيز الفهيم خريجة
برنامج البعثات الدراسية في وزارة الخارجية والتعاون الدولي والحاصلة
على درجة ماجستير في السياسة العامة من جامعة أوكسفورد في المملكة
المتحدة.

أما الفائزون في فئة الدبلوماسي المتميز، فهم: فاطمة يوسف إبراهيم
أخصائي أول ملف دول في إدارة الشؤون العربية، وعبيد خليفة الكعبي رئيس
قسم خدمات المواطنين في سفارة الدولة لدى جورجيا، وأصيلة سالم المراشدة
رئيس قسم الوثائق في إدارة الخدمات القنصلية، وميمونة علي الحمادي نائب
مدير مكتب وزيرة الدولة لشؤون التعاون الدولي، ومنصور محمد المنصوري
أخصائي شؤون اقتصادية في إدارة الشؤون الاقتصادية والتجارية.

واستملت الإدارة ما يزيد على 121 طلب ترشيح لفئات الجائزة المختلفة،
حيث تهدف جائزة وزير الخارجية والتعاون الدولي للتميز إلى الارتقاء
بمستوى الأداء المؤسسي والوظيفي وتهيئة أجهزة الوزارة للمشاركة بجائزة
محمد بن راشد للأداء الحكومي المتميز وتبني مفاهيم ومعايير الجودة
والتميز المؤسسي وتبادل ونشر أفضل الممارسات بين أجهزة الوزارة المختلفة
وتحفيز الموظفين على الإبداع والإبتكار في عمليات وخدمات الوزارة وتقدير
وتكريم قيادة الوزارة للوحدات التنظيمية والموارد البشرية.

وتعتبر جائزة وزير الخارجية والتعاون الدولي للتميز بإصدارها الأول
عام 2014 من أوائل جوائز التميز المطبقة على المستوى الداخلي في
الوزارات على المستويين الاتحادي والإقليمي.

وتمثل الجائزة القوة المحركة لتطوير أداء الوزارة المؤسسي والوظيفي
وتمكينها من تقديم خدمات متميزة لجميع المتعاملين معها والمستفيدين من
خدماتها، وتهدف إلى إحداث نقلة نوعية حقيقية في الأداء والمفاهيم في
الوزارة.

يشار إلى أن وزارة الخارجية والتعاون الدولي تعتبر حلقة الوصل بين
قيادة دولة الإمارات الرشيدة وشعوب العالم بأطيافه كافة، وتعمل على
تعزيز أواصر الصداقة والتعاون بينها وبين دول العالم على مختلف الصعد
والمجالات السياسية والاقتصادية والثقافية.

وتتمثل رؤية وزارة الخارجية والتعاون الدولي في السعي لكي تكون
الوزارة نموذجا رائدا في الدبلوماسية النشطة لتعزيز مكانة الدولة ورعاية
مواطنيها.

وتقوم رسالة الوزارة على تعزيز المصالح الاستراتيجية السياسية
والاقتصادية للإمارات العربية المتحدة من خلال دبلوماسية فعالة تعزز
الأمن والاستقرار والتنمية المستدامة والتميز في تقديم الخدمات ورعاية
المواطنين في الخارج.

– محمد نبيل –

  • Share this post