مفاجأة الجولة الـ11 من دوري الخليج العربي تحرم الشارقة من الصدارة

أبوظبي في 29 ديسمبر/ وام / خرج فريقا شباب الأهلي دبي والجزيرة أكثر
الفائزين من الجولة الـ11 من دوري الخليج العربي، حيث نجح الأهلي أمس في
انتزاع الصدارة من الشارقة لأول مرة منذ 485 يوما، وذلك بعد أن حقق فوزا
مهما على اتحاد كلباء بخمسة أهداف مقابل لا شيء ليرفع رصيده إلى 26
نقطة.

ونجح الجزيرة من الدخول رسميا لمنطقة المنافسة على الصدارة بعد الفوز
الصعب الذي حققه على حساب بني ياس “العنيد” على ملعبة ووسط جماهيره
ليصبح رصيده 23 نقطة يحتل بهم المركز الثالث.

أما أكثر الخاسرين في الجولة الـ11 فقد كان نادي الشارقة الذي ابتعد عن
مقدمة جدول الترتيب لأول مرة من تاريخ 30 أغسطس 2018، وذلك عندما تلقى
خسارة مفاجئة بنتيجة 1 / 3 أمام الظفرة ” ملك المفاجأت” في الموسم
الحالي حيث سبق له الفوز على العين في الجولة الماضية. وبرغم خسارة
الشارقة إلا أنه ما زال في صلب المنافسة برصيد 24 نقطة تضعه في المركز
الثاني من جدول الترتيب.

وتفوق شباب الأهلي دبي الذي أصبح في الصدارة حاليا في كل شيء على حساب
اتحاد كلباء على ضوء الإحصاءات والأرقام الخاصة بالمباراة، برغم حالة
الندية التي كانت بين الفريقين حتى الدقائق العشر الأخيرة، حيث أن نسبة
الاستحواذ صبت في صالح الأهلي بـ58.1 % مقابل 41.9 %، وفي نسبة نجاح
المواجهات المباشرة للحصول على الكرة تفوق شباب الأهلي بنسبة 54% مقابل
46 % لصالح اتحاد كلباء، وفي المواجهات الهوائية نجح لاعبو الأهلي في
الوصول للكرة والسيطرة والتعامل معها بنسبة متساوية مع اتحاد كلباء،
فيما كان التفوق كاسحا لشباب الأهلي في معدل استخلاص الكرة من أقدام
لاعبي الاتحاد بنسبة 80 %، وتحديدا برقم 20 استخلاص مقابل 4 فقط للفريق
المنافس، وحصل شباب الأهلي على 7 ركنيات مقابل 6 لاتحاد كلباء.

وفي عدد التمريرات تفوق الأهلي على كلباء برصيد 425 تمريرة مقابل 300
فقط لاتحاد كلباء وفقا لأرقام الموقع الرسمي لرابطة المحترفين
الإماراتية، منها 61 تمريرة طولية مقابل 53 لكلباء، وبلغت نسبة
التمريرات الصحيحة لفريق شباب الأهلي دبي 79 %، مقابل 71 لاتحاد كلباء،
فيما كان التفوق في الكرات العرضية لصالح اتحاد كلباء بواقع 17 كرة
عرضية، مقابل 15 للأهلي، وسدد أحمد خليل نجم هجوم شباب الأهلي على مرمى
اتحاد كلباء 6 مرات، 5 منها من داخل منطقة الجزاء، وواحدة من خارجها،
وذهبت 4 منها باتجاه مرمى الفريق المنافس، و2 خارجه، ونجح في تسجيل 3
أهداف.

وفي مباراة بني ياس والجزيرة التي دفعت بالجزيرة إلى قلب المنافسة على
الصدارة فقد كان الاستحواذ في صالح الجزيرة بمعدل 59.5 % مقابل 40.5 %
لبني ياس، وكان معدل النجاح في المواجهات الأرضية على الكرة في صالح
الجزيرة أيضا بنسبة 53.7 مقابل، 46.3 لبني ياس، فيما كان التفوق كاسحا
للاعبي الجزيرة على حساب بني ياس في الكرات الهوائية بنسبة 68.2 % مقابل
31.8 لبني ياس، ولم يسقط لاعبو بني ياس في فخ التسلل في أي كرة على مدار
الشوطين، في حين وقع لاعبو الجزيرة مرة واحدة، وحصل لاعبو الجزيرة على 7
ركنيات، مقابل 3 فقط لبني ياس.

ويواصل الجزيرة تفوقه على بني ياس أيضا في عدد التمريرات حيث بلغت 524
تمريرة، مقابل 356 لبني ياس، وبلغت عدد تمريرات الجزيرة الطولية 69
تمريرة، مقابل 72 لبني ياس، وبلغت نسبة التمريرات الصحيحة للاعبي
الجزيرة 85.5 %، مقابل 74.7 % لبني ياس، فيما بلغت الكرات العرضية
للجزيرة 21 تمريرة مقابل 13 لبني ياس، وتفوق الجزيرة بشكل كاسح في عدد
التسديدات على مرمى بني ياس حيث بلغت اجمالي تسديداته 13 كرة، مقابل 3
لصاحب الأرض، وسدد لاعبو الجزيرة 8 كرات من خارج منطقة الجزاء مقابل
تسدبدة واحدة لبني ياس.

أما على أرقام واحصاءات المباراة الثالثة التي جمعت بين الظفرة والشارقة
أمس الاول وتفوق فيها الظفرة بثلاثة أهداف مقابل هدفا واحدا، فقد كانت
في معظمها لصالح الشارقة الذي كانت نسبة استحواذه 65.2 % مقابل 34.8
للظفرة، ونسبة تفوقه في الحصول على الكرات المشتركة الأرضية 51 % مقابل
49، ونفس النسبة تقريبا في الكرات الهوائية، إلا أن لاعبو الظفرة كانوا
الأكثر نجاحا في افتكاك الكرة من لاعبو الشارقة بالمواجهات المباشرة في
11 مرة مقابل 6 فقط للاعبي الشارقة.

وفي عدد التمريرات تفوق الشارقة بشكل كاسح حيث بلغت تمريرات الفريق 450
تمريرة، منها 81 كرة طولية، و24 عرضيات طويلة أيضا، في مقابل 238 تمريرة
فقط للظفرةـ، منها 89 كرة طولية، و17 عرضية. كمتا تفوق الشارقة في عدد
التسديدات على المرمى بواقع 17 تسديدة مقابل 10 للظفرة.

وفي مباراة الوحدة والعين ” كلاسيكو العاصمة” التي أقيمت على ستاد أل
نهيان أمس فقد استثمرها العين في التمسك بالتواجد في المربع الذهبي، من
خلال الفوز على الوحدة بهدفين مقابل لا شيء، برغم ان التحليل الرقمي
للقاء متقارب للغاية، فالاستحواذ كان في صالح الوحدة بنسبة 57.6 مقابل
42.3 للعين، في حين كانت نسبة النجاح في المواجهات بالكرة على الأرض
لصالح العين بنسبة 58.1 % مقابل 41.9 % للوحدة، وفي الكرات الهوائية كان
الطرفان متساويان في النسبة، وحصل الوحدة على 4 ضربات ركنية، فيما حصل
العين على اثنتان فقط.

وتفوق الوحدة في عدد التمريرات الاجمالية بواقع 456 مقابل 346 للعين،
كما تفوق في عدد الكرات العرضية 28 مقابل 10، فيما تفوق العين في الكرات
الطولية العميقة حيث أدى لاعبوه 65 تمريرة طولية، مقابل 61 للوحدة.

وبلغت عدد تسديدات الوحدة على مرمى العين 14 تسديدة مقابل 11 للعين.

وام/أمين الدوبلي/عبدالناصر منعم

  • Share this post