منتخبنا الوطني يبدأ التحضير لمواجهة أندونيسيا

دبي في 9 يونيو / وام / يعود منتخبنا الوطني اليوم إلى التدريبات ويؤدي
مرانه مساء بالملعب الفرعي بنادي الوصل استعدادا لمواجهة أندونيسيا
الجمعة في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى نهائيات
كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، لحساب المجموعة السابعة.

وخضع اللاعبون خلال يوم أمس لتدريبات استشفاء عقب المباراة الأخيرة
أمام تايلاند والتي فاز فيها المنتخب بثلاثة أهداف مقابل هدف، وذلك من
أجل التخلص من الارهاق الناجم عن ضغط المباريات، على أن يستأنف الأبيض
التحضيرات اعتبارا من اليوم، حسب البرنامج الذي وضعه الهولندي فان
مارفيك المدير الفني للمنتخب .

من جانبه عكف الجهاز الفني عقب نهاية مباراة تايلاند على دراسة منتخب
اندونيسيا، للتعرف على نقاط القوة والضعف لدى المنافس، وذلك من خلال
تحليل المباريات الأخيرة للأندونيسي، وتسجيل بعض الملاحظات، ومشاهدة
تسجيلات حديثة للمنتخب ومناقشة تفاصيلها مع اللاعبين، وتحديد مهام
وواجبات كل لاعب في المباراة المقبلة.

ويولي الهولندي مارفيك مدرب منتخبنا الوطني مباراة أندونيسيا أهمية
كبرى، حيث حرص المدرب على التأكيد للاعبين بأن المواجهة المقبلة لا تقل
أهمية عن المباراتين السابقتين، مشددا على ضرورة احترام المنافس
والتعامل معه بالجدية المطلوبة لتحقيق الهدف المنشود بالحصول على النقاط
الثلاث.

وكان منتخبنا قد حقق فوزين متتاليين في المجموعة ليرفع رصيده إلى 12
نقطة، ويحل في المركز الثاني في الترتيب بفارق نقطتين عن المتصدر
فيتنام، متفوقا على تايلاند وماليزيا في المركزين الثالث والرابع بثلاث
نقاط، فيما يحتل منافس الأبيض في الجولة المقبلة منتخب أندونيسيا ذيل
المجموعة بنقطة وحيدة.

وأكد وليد عباس قائد منتخبنا الوطني، جاهزية جميع اللاعبين لخوض
مباراة أندونيسيا، التي تعتبر محل تركيز كل أفراد الأبيض في الوقت
الراهن، مشيرا إلى أنهم يتعاملون مع مباريات المرحلة الحالية من
التصفيات بالقطعة، بأخذ كل مباراة على حدة وعدم التفكير في المواجهة
التالية إلا بعد الانتهاء من المباراة التي تسبقها.

وقدم قائد الأبيض شكره للجماهير الإماراتية التي حرصت على تشجيع
اللاعبين في المباريات السابقة، مؤكدا أن وجودها يمثل دافعا كبيرا لنجوم
المنتخب، ويحفزهم لتقديم الأفضل، مناشدا الجماهير بمواصلة حضورها
الضروري في مدرجات الاستاد، والاستمرار في مساندة ” الأبيض ” الذي يحتاج
إلى دعمهم في المرحلة الحالية.

ووعد وليد عباس بمواصلة العمل بقوة من أجل التأهل، وقال : ” الجدية
والالتزام شعارنا في المرحلة الحالية، كل مباراة نؤديها بنفس القوة
وبدافع واحد هو تحقيق الفوز والحصول على النقاط الثلاث، أنجزنا الجزء
الأول من المهمة بنجاح بتحقيق الفوز في مباراتين متتاليتين وحصد ست نقاط
أمام ماليزيا وتايلاند، وعلينا الآن حسم مباراة أندونيسيا، وبعدها
التفكير في اللقاء الأخير”.

من ناحيته رفض ماجد حسن لاعب وسط منتخبنا الوطني، مبدأ الاستهانة بأي
منتخب في المجموعة، بصرف النظر عن موقفه في جدول الترتيب أو النتائج
التي حققها في المباريات السابقة، مشددا على أهمية احترام المنافس
والتعامل معه بالحرص اللازم.

وأوضح حسن أن مواجهة المنتخب الأندونيسي لن تكون سهلة، رافضا التسليم
بضعف المنافس لوجوده في المركز الأخير بترتيب المجموعة بنقطة وحيدة،
مضيفا أن الاستهتار بمنتخب أندونيسيا غير وارد، وأن المنافس لن يكون
صيدا سهلا، وسيكون دافعه كبيرا للظهور بشكل أفضل وتحقيق نتيجة إيجابية
أمام “الأبيض”.

واعتبر أن احترام المنافس هو الطريق الأقرب للتفوق عليه، مشيرا إلى
أن جميع اللاعبين يدركون أهمية المباراة المقبلة، والصعوبة التي يمكن أن
يواجهها المنتخب أمام أندونيسيا، خاصة أن المنافس لم يحقق أي فوز في
المجموعة، وبالتالي ستكون له دوافع كبيرة من أجل إثبات الوجود.

وأبدى لاعب منتخبنا الوطني الشاب طحنون الزعابي، سعادته الكبيرة
بالتواجد في قائمة المنتخب خلال التصفيات الحالية، معتبرا أنه حصل على
فرصة ذهبية لتمثيل الوطن في هذا الوقت، متمنيا أن يوفق مع بقية زملائه
في التأهل إلى المرحلة المقبلة، ومواصلة المشوار لتحقيق حلم التأهل إلى
كأس العالم والعودة للظهور في المونديال.

وأعلن طحنون جاهزيته الكاملة لتقديم خدماته للأبيض، مبينا أنه رهن
إشارة الجهاز الفني في أي وقت، ولن يدخر أي جهد لخدمة المنتخب والدفاع
عن ألوانه، مضيفا أن أي لاعب يتشرف باللعب للمنتخب، ويعتز بالتواجد في
قائمة الأبيض.