منصور بن محمد يؤكد ضرورة الاستعداد للفترة المقبلة وفق منظومة عمل رياضية تناسب المستقبل

دبي في 27 فبراير/ وام / أكد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم
رئيس مجلس دبي الرياضي ضرورة مواكبة القطاع الرياضي للتطورات التي
تشهدها جميع قطاعات الحياة في الدولة لكون الرياضة جزء أساسي ومهم في
حركة الحياة ويجب أن تكون لها مساهمة واضحة في جميع القطاعات وفي مؤشرات
التنمية والنمو وإنتاجية وسعادة أفراد المجتمع.

وشدد سموه على أهمية البناء على ما تحقق من إنجازات خلال الفترة السابقة
ومواكبة التطورات المتسارعة في حركة الحياة والاستعداد للفترة المقبلة
وفق منظومة عمل رياضية تناسب المستقبل وتترجم توجيهات القيادة الرشيدة
باتباع أنظمة العمل الناجحة والرائدة والبناء على ما تحقق من إنجازات.

وقال سموه.. ” نثمن ثقة ودعم صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم
نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي “رعاه الله” برئاسة مجلس
دبي الرياضي لاستكمال مسيرة النجاح التي تحققت بجهود سمو الشيخ حمدان بن
محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي منذ تأسيس المجلس، ونؤكد أن ما صدر
من قرارات منظمة للعمل الرياضي خلال الفترة الماضية من عمر المجلس ستكون
منطلقات عمل لنا لمواصلة مسيرة التطوير من خلال اللوائح المنظمة للعمل
وتأهيل الكوادر الوطنية وحوكمة القطاع الرياضي”.

ووجه سموه برفع وتيرة العمل بما ينسجم مع دعم القيادة والتطور في مختلف
المجالات، وإطلاق المبادرات لتحقيق الأهداف الاستراتيجية للمجلس وهي :
تحفيز جميع فئات المجتمع على ممارسة الرياضة، ودعم وتحقيق الإنجازات
والبطولات الرياضية، وتعزيز العائد الاقتصادي من الفعاليات والسياحة
الرياضية في دبي، وحوكمة المؤسسات الرياضية، وتوفير العمليات المساندة
داخليا بكفاءة وفاعلية وشفافية.

وشدد سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم على التنفيذ الدقيق
والكامل لموضوع حوكمة القطاع الرياضي.. وقال ” الحوكمة ليست شعارا نرفعه
بل هي نهج عمل وأساس مهم لتحقيق النجاح الرياضي، فالإدارة الناجحة هي
أساس جميع النجاحات كونها من تختار العناصر الفنية وفرق العمل المناسبة
لأداء الواجبات وتطلق وتدير برامج التطوير وانتقاء ورعاية الموهوبين
والاستثمار الأمثل للموارد، والحوكمة عنصر أساسي في تحسين الإدارة
الرياضية كونها تمنع ارتكاز العمل على فرد أو اثنين واتخاذ قرارات
متسرعة وغير مدروسة، كما تؤكد الحوكمة على وجود لجان للمتابعة والاعتماد
قبل اتخاذ القرارات”.

ووجه سموه بالعمل في اتجاهات متعددة بقوة وزخم لتطوير الكوادر الوطنية
وتطوير العمل في الأندية بما يحقق أفضل استثمار للموارد المالية
والبشرية والمنشآت المتوفرة، وأيضا العمل على دعم واستمرارية قطاع تنظيم
الفعاليات وإطلاق فعاليات جديدة تناسب المرحلة بما يعزز من مكانة دبي في
عالم الرياضة ونشر ممارسة الرياضة داخل الدولة وأيضا تعزيز مساهمة
الرياضة في الاقتصاد الوطني وتعزيز السياحة الرياضية.

جاء ذلك خلال رئاسة سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد للاجتماع الأول
لمجلس إدارة مجلس دبي الرياضي الذي عقد في مقر المجلس بحضور معالي مطر
الطاير نائب رئيس المجلس، وسعيد حارب أمين عام المجلس، وأعضاء المجلس:
أحمد الشعفار، والدكتور عبد الله الكرم، ومحمد الكمالي، ومريم الحمادي،
وموزة المري، ولمياء عبد العزيز خان، وناصر أمان آل رحمة مساعد الأمين
العام للمجلس وصالح المرزوقي مدير إدارة الدعم المؤسسي في المجلس.

وتم في الاجتماع استعراض برامج المجلس التي أطلقها لإدارة وتطوير القطاع
الرياضي وفق المراسيم والقرارات الصادرة وخطط العمل للفترة المقبلة.

وقال سمو الشيخ منصور بن محمد بن راشد آل مكتوم.. ” لدي ثقة كبيرة في
مجلس الإدارة والجهاز الإداري بما يضم من كفاءات لإحداث نقلة نوعية
رياضية جديدة وأن نعمل سويا لتكون دبي أرض المواهب وملتقى الرياضيين
ونموذج لجودة الحياة”.

كما حدد سموه توجهات العمل في المرحلة القادمة وهي: تطوير منظومة العمل
في الأندية وفق أفضل الممارسات العالمية لتكون بيئة حاضنة وجاذبة
للمواهب الرياضية ومنتجة للأبطال، والتأكيد على استقلالية قطاع الألعاب
الجماعية والفردية في أندية دبي لتحقيق التألق الرياضي محليا وإقليميا
ودوليا.وتشكيل فرق لرياضات المستقبل والألعاب الالكترونية، ودعم تنظيم
البطولات والفعاليات الخاصة بالرياضات الحديثة.وتفعيل الشراكة مع القطاع
الخاص، والاستثمار في الفعاليات الرياضية والأندية بما يعزز دور الرياضة
في الناتج المحلي.واستثمار العلاقات مع المؤسسات والاتحادات الرياضية
الدولية من خلال استضافة المقرات والمراكز الإقليمية لها، والبطولات ذات
الصدى العالي، ودعم الكفاءات الوطنية للحصول على عضويتها.وزيادة
الاهتمام بالرياضات التراثية وخصوصا الرياضات البحرية بما تحمله من تراث
الأجداد.وإقامة قمة رياضية عالمية مع إحدى المنظمات أو المؤسسات
الرياضية الدولية بحضور كافة دول العالم.

وتم في الاجتماع استعراض تقرير أداء المجلس لعام 2019 والتقرير المالي
للفترة ذاتها، حيث تضمن تقرير الأداء استعراضا شاملا لجميع الفعاليات
والمبادرات التي أطلقها ونفذها المجلس خلال العام الماضي ونسب المشاركة
والتطور فيها، ومن بين الأرقام تنظيم 405 فعاليات رياضية من بينها 85
فعالية دولية و137 فعالية محلية و116 فعالية رياضية مجتمعية و22 فعالية
للمرأة، إلى جانب تنظيم 22 مؤتمرا ومعرضا، وبلغ عدد المشاركين في
الفعاليات أكثر من 950 ألف رياضي وحضور 2.8 مليون متفرج.

كما تم استعراض أداء الأندية الرياضية وشركات كرة القدم بدبي في الموسم
الرياضي الماضي ونسب تحقيق البطولات المحلية لجميع الفئات والرياضات،
وكذلك نسب تأهيل اللاعبين من قطاع الأكاديميات للمشاركة مع الفريق
الأول، ونسبة مساهمة أندية دبي في رفد المنتخبات الوطنية باللاعبين في
جميع الرياضات، إلى جانب خطط تنفيذ أهم البرامج والمبادرات المخصصة
لقطاع الأكاديميات والناشئين لتحقيق الهدف الاستراتيجي الثاني للمجلس
وهو “دعم وتحقيق الإنجازات والبطولات الرياضية ” وعددها 10 برامج
ومبادرات.

واطلع المجتمعون على تنفيذ “كود دبي” للبيئة المؤهلة على منشآت أندية
دبي الرياضية، وكذلك على تقرير مؤتمر دبي الرياضي الدولي وجائزة “دبي
جلوب سوكر”، والفعاليات الرياضية الكبرى التي يعمل المجلس على إطلاقها
خلال الفترة المقبلة.

شاهد أيضاً

367 ميدالية لأبطال الجوجيتسو تضع الإمارات على قمة العالم في موسم 2019 – 2020

الثلاثاء، ٣١ مارس ٢٠٢٠ – ١٢:٥٠ م أبوظبي في 31 مارس / وام / عندما …