منى المري: دعم وتشجيع القيادة الرشيدة أساس الإنجازات المتميزة للمرأة الإماراتية

دبي في 28 مايو/وام/ استقبلت سعادة منى غانم المرّي، نائبة رئيس مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين العضو المنتدب رئيس مجلس إدارة مؤسسة دبي للمرأة، مجموعة العمل الأوروبية الإماراتية المشتركة لحقوق الإنسان برئاسة سعادة روزماريا غيلي – نائب رئيس قسم دول مجلس التعاون والعراق واليمن في هيئة العمل الخارجي الأوروبي، وذلك على هامش الاجتماع السادس للمجموعة.

حضرالاجتماع من الجانب الإماراتي سعادة ناجي الحاي مبارك، وكيل وزارة تنمية المجتمع بالإنابة، وسعادة د. عمر عبدالرحمن النعيمي، وكيل الوزارة المساعد لشؤون السياسات والاستراتيجية بوزارة الموارد البشرية والتوطين، وشمسة صالح، المدير التنفيذي لمؤسسة دبي للمرأة.

ورحّبت سعادة منى المرّي في بداية الاجتماع بأعضاء مجموعة العمل، مثمّنةً الدور المهم الذي تضطلع به في مجال تعزيز روابط التعاون بين دول الاتحاد الأوروبي ودولة الإمارات من خلال مناقشة أهم الموضوعات محل الاهتمام المشترك، تأكيداً على نهج الإمارات المنفتح على العالم، وحرص دولتنا على إقامة علاقات متوازنة على أساس الاحترام المتبادل والتعاون البنّاء.

واستعرضت سعادتها خلال اللقاء آليات عمل مجلس الإمارات للتوازن بين الجنسين والأهداف التي يسعى إلى تحقيقها في ضوء الدعم والرعاية الكبيرة التي توليها قيادتنا الرشيدة للمرأة، والتشجيع المستمر من قبل صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة، حفظه الله، وأخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، رعاه الله، ما كان له بالغ الأثر في تحقيق المرأة الإماراتية لإنجازات نوعية في مختلف المجالات وصولاً إلى أرقى مراكز اتخاذ القرار، ما يؤكد مدى الاحترام والتقدير التي تكنه دولة الإمارات لدور المرأة التي تشكل نصف المجتمع، وما تعقده عليها من طموحات للمشاركة بفعالية وإيجابية في دعم مسيرة التنمية في دولتنا.

ونوّهت سعادة منى المرّي بالدور الكبير والجهد الواضح الذي تبذله العديد من الجهات في الدولة من أجل تحقيق الأهداف المنشودة للمرأة وتوسيع دائرة مشاركتها في المجتمع الإماراتي، مثل وزارة الاقتصاد ووزارة الموارد البشرية والتوطين، كما أثنت على دور وزارة الخارجية بما لها من إسهام كبير في تعزيز عملية الاطلاع على أفضل الممارسات العالمية في مجال دعم المرأة علاوة على تعزيزها لقنوات التعاون مع المؤسسات الدولية الكبرى فيما يتعلق بدعم المرأة وتبادل الخبرات في ذات المجال.

وأكدت المرّي أن ثقافة دعم المرأة في الإمارات ليست وليدة اليوم ولكنها ترتكز على سجل مضيء بدأه المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان، طيّب الله ثراه، الذي أولى المرأة منذ تأسيس دولة الاتحاد اهتماما كبيرا، وفتح لها المجال للمشاركة في مسيرة البناء بتوفير المقومات الداعمة لها من تعليم ورعاية صحية وغيرها من العناصر التي أهلتها للوصول إلى ما حققته اليوم من انجازات تعد مصدر فخر واعتزاز للمرأة العربية على وجه العموم.

//يتبع//

وام/زمن

Leave a Reply

Your email address will not be published.