موانئ دبي العالمية وحكومة أرض الصومال تفتتحان محطة حاويات جديدة في ميناء بربرة

– تبلغ الطاقة الاستيعابية لمحطة الحاويات الجديدة في ميناء بربرة
500000 حاوية نمطية قياس 20 قدماً سنوياً.

– المرحلة الثانية من توسعة محطة الحاويات سترفع الطاقة الاستيعابية
لتصل إلى 2 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدماً سنوياً.

– تهدف المنطقة الاقتصادية في ميناء بربرة التي لا تزال في طور الإنشاء
إلى جذب الاستثمارات والشركات الجديدة وخلق فرص العمل.

– ستؤدي توسعة الميناء والمنطقة الاقتصادية وممر بربرة إلى تحويل ميناء
بربرة ليصبح مركزاً بحرياً وصناعياً ولوجستياً متكاملاً في منطقة القرن
الأفريقي.

دبي – بربرة في 24 يونيو / وام/ افتتحت مجموعة موانئ دبي العالمية-
المزود الرائد للحلول اللوجستية المتكاملة- وحكومة جمهورية أرض الصومال
اليوم محطة الحاويات الجديدة في ميناء بربرة وذلك بعد الانتهاء من
المرحلة الأولى من توسعة الميناء كجزء من عملية التطوير ليصبح مركزًا
تجاريًا إقليميًا ضخمًا يهدف إلى خدمة منطقة القرن الإفريقي.

افتتح محطة الحاويات الجديدة رسميا فخامة موسى بيهي عبدي رئيس جمهورية
أرض الصومال وسلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي
لمجموعة موانئ دبي العالمية في احتفالية مميزة حضرها أكثر من 200 ضيف
وكان من بين الحاضرين وفد حكومي إثيوبي برئاسة سعادة أحمد شيدي وزير
المالية وداجماويت موجيس وزيرة النقل. وتضمنت الفعالية كذلك وضع حجر
الأساس بشكل رمزي للمنطقة الاقتصادية الجديدة في بربرة والتي لا تزال
المرحلة الأولى منها في طور الإنشاء.

ويمكن لمحطة الحاويات الجديدة ذات التصميم العميق البالغ 17 متراً
والرصيف الذي يبلغ طوله 400 متراً وبثلاث رافعات جسرية من السفينة إلى
الشاطئ /STS/ أن تتعامل مع أكبر سفن الحاويات في العالم وترفع الطاقة
الاستيعابية للحاويات في الميناء من 150 ألف حاوية نمطية قياس 20 قدمًا
حالياً إلى 500 ألف حاوية نمطية قياس 20 قدمًا سنوياً. وتتضمن محطة
الحاويات أيضاً ساحة حاويات حديثة بها ثماني رافعات جسرية ذات عجلات
مطاطية /RTG/. ويجري حالياً أيضاً بناء مركز متكامل للخدمات سيكون
جاهزاً للعمل في الربع الثالث من العام الجاري.

وقد التزمت مجموعة موانئ دبي العالمية باستثمار ما يصل إلى 442 مليون
دولار أمريكي لتطوير وتوسعة ميناء بربرة ومع الانتهاء من المرحلة الأولى
كما أعلن رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة موانئ دبي
العالمية أن العمل يجري على قدم وساق لإجراء توسعة إضافية على الميناء
في المرحلة الثانية. وتتضمن هذه المرحلة رصيفاً جديداً يتراوح طوله بين
400 و1000 متر وتركيب سبع رافعات جسرية إضافية من السفينة إلى الشاطئ
/STS/ ليصبع عدد الرافعات الجسرية 10 رافعات بدلًا من ثلاث مما سيساعد
الميناء على مناولة ما يصل إلى 2 مليون حاوية نمطية قياس 20 قدمًا في
العام مع مضاعفة عدد سفن الحاويات الضخمة في الوقت ذاته.

وتمثل المنطقة الإقتصادية جزءاً من الخطة الشاملة لتطوير بربرة التي
صُممت على غرار المنطقة الحرة لجبل علي في دبي التابعة لمجموعة موانئ
دبي العالمية وترتبط المنطقة بالميناء وتتمتع بموقع إستراتيجي على طول
طريق بربرة – واجالا /ممر بربرة/. وستكون المنطقة الاقتصادية بمثابة
مركز للتجارة يهدف إلى جذب الاستثمارات وخلق فرص العمل وستستهدف العديد
من القطاعات وستشمل مستودعات التخزين والأعمال اللوجستية والتجار
والمصنعين والعديد من القطاعات الأخرى ذات الصلة. وستسمح المنطقة
الاقتصادية للموردين والعملاء بالعمل في بيئة استثمارية وتجارية ذات
ظروف مواتية وتنافسية.

ومن المتوقع الانتهاء من مشروع تطوير طريق ممر بربرة المُمول من قبل
صندوق أبوظبي للتنمية ووزارة التنمية الدولية في المملكة المتحدة /DFID/
في الربع الرابع من عام 2021 أما مشروع تحويلة طريق هرجيسا المُمول من
“يو كي ايد” /UK Aid/ فمن المتوقع الانتهاء منه في الربع الثالث من
العام 2022. وسيرتبط هذا الطريق بالطريق السريع الحديث الحالي على
الجانب الإثيوبي وسيُحوّل بربرة إلى ممر تجاري مباشر وسريع وفعَّال لنقل
البضائع الإثيوبية العابرة.

وقال فخامة موسى بيهي عبدي رئيس جمهورية أرض الصومال أن هذه لحظة
تاريخية ومدعاة للفخر لجمهورية أرض الصومال وشعبها وذلك لأن الانتهاء من
المرحلة الأولى قد حقق حلمنا في أن تصبح بربرة بموقعها الإستراتيجي
مركزاً تجارياً كبيراً في المنطقة. ومع محطة الحاويات الجديدة والمرحلة
الثانية من التوسعة جنباً إلى جنب مع المنطقة الاقتصادية وممر بربرة
أصبحنا الآن في موقع قوي يساعدنا على تطوير اقتصادنا وإنمائه من خلال
زيادة الحركة التجارية وجذب الاستثمارات الأجنبية المباشرة وخلق
الوظائف.

من جانبه قال سلطان أحمد بن سليّم رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي
لمجموعة موانئ دبي العالمية إن التوسعة الإضافية للميناء التي تقوم بها
موانئ دبي في المرحلة الثانية وتكامل هذه التوسعة مع المنطقة الاقتصادية
الخاصة التي تطورها بالإضافة إلى ممر بربرة من العوامل التي تعكس ثقتهم
في بربرة وخطتهم لتطويرها لتصبح مركزًا تجارياً مهماً عالمي المستوى.

وستكون خياراً حيوياً وفعَّالاً وتنافسياً للتجارة في المنطقة وخاصة
لنقل البضائع الإثيوبية العابرة.

الجدير بالذكر أن موانئ دبي العالمية-بربرة التي بدأت عملياتها في
الميناء في شهر مارس 2017 زادت أحجام المناولة منذ ذلك التاريخ بنسبة 35
بالمائة ورفعت إنتاجية السفن بنسبة 300 بالمائة كما قللت وقت انتظار سفن
الحاويات من أربعة أو خمسة أيام ليصبح بضع ساعات فقط.

ووقَّعت موانئ دبي العالمية ووزارة النقل الإثيوبية مذكرة تفاهم في مايو
الماضي بهدف تطوير الطرف الإثيوبي من الطريق الذي يربط بين أديس أبابا
وبربرة ليصبح أحد الممرات التجارية واللوجستية الرئيسية لطرق التجارة
الدولية في البلاد.