نائب رئيس الوزراء القطري ومفوض السلم والأمن الإفريقي يبحثان تطورات عملية السلام في دارفور.

الدوحة في 23 مايو / وام / بحث سعادة أحمد بن عبدالله آل محمود نائب رئيس الوزراء وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء القطري وإسماعيل شرقي مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي..تطورات عملية السلام في دارفور.

وذكرت وكالة الأنباء القطرية ” قنا ” أن الجانبين بحثا خلال اللقاء عددا من قضايا القارة الإفريقية.

وكان عبدالكريم موسى عبدالكريم وزير الإعلام في السلطة الإقليمية لدارفور قد أكد في تصريح له إن اتفاق سلام الدوحة فتح آفاقا أرحب للسلام الإقليمي للمنطقة من خلال تقديمه نموذجا للتعايش السلمي وحسن الجوار والاستقرار الأمني وإعطاء الدور الشعبي أولوية في إرساء السلام الاجتماعي والمحافظة على مكتسبات عملية السلام.

وأكد أن استتباب الأمن وتقدم عملية السلام وتحقيق الاستقرار الحقيقي على أرض الواقع جعل المحيط الإقليمي لدارفور بيئة مبشرة للسلام الإقليمي الأمر الذي انعكس بصورة إيجابية على أرض الواقع من خلال انحسار التمرد وأنشطة الحركات المسلحة وتقوية أجندة السلام وتراجع أجندة الحرب في المنطقة .. بجانب توحيد الجهود الإقليمية لتأمين الحدود وجعلها مناطق لتبادل المنافع وتعزيز استتباب الأمن في المنطقة .

كما أدى إلى توسيع مجالات التعاون للتواصل بين شعوب المنطقة بعدما قدم اتفاق سلام الدوحة بيانا عمليا على أرض الواقع بتعافي دارفور وخروجها من مرحلة الحرب إلى مرحلة البناء والإعمار.

وأشار إلى أن مراحل تنفيذ المتبقي من بنود اتفاق ” سلام الدوحة “..

تسير بصورة جيدة وفق ما هو مخطط لها حيث يتم حاليا تنفيذ واحد من أهم البنود الحيوية التي نصت عليها الاتفاقية لإرساء السلام الاجتماعي وهو بند إنفاذ مؤتمر السلم الاجتماعي في دارفور والذي يعقد في مدينة نيالا عاصمة جنوب دارفور خلال الفترة من / 25 / إلى / 28 / من شهر مايو الحالي بمشاركة كل مكونات أهل دارفور وفي مقدمتهم الإدارة الأهلية والنازحون والرعاة والمزارعون وقادة الرأي وأصحاب الخبرة في مجالات السلام الاجتماعي والمصالحات الاجتماعية إضافة لجامعات دارفور التي ستقدم أوراقا علمية في هذا الخصوص، وشرائح المجتمع السوداني الداعمة لسلام دارفور.

خلا ــ

وام/زاا/زمن

Leave a Reply

Your email address will not be published.