الرئيسية / العالم العربي / وزير الأوقاف اليمني يثمن دور الإمارات في الدفاع والإغاثة والإعمار.

وزير الأوقاف اليمني يثمن دور الإمارات في الدفاع والإغاثة والإعمار.

ابوظبي في 15 مارس /وام/ ثمن الدكتور أحمد عطية وزير الأوقاف والإرشاد
اليمني دور الإمارات في وقوفها مع الشعب اليمني.

وقال في تصريحات لصحيفة الاتحاد بعددها الصادر اليوم على هامش مشاركته
في مؤتمر المجلس الاعلى للشئون الاسلامية بالقاهرة ان الدم الإماراتي
الذي سُكب في اليمن يؤكد أصالة وعمق المسؤولية التي تستشعرها الإمارات
نحو أشقائها اليمنيين.

وأكد أن الإمارات كانت منذ الوهلة الأولى هي السند القوي والرافد
العظيم للشعب اليمني ولا ينكر دور الإمارات في اليمن إلا من أعمى الله
بصره وبصيرته ..مضيفاً أن الشعب اليمني يقدر للإمارات قيادة وحكومة
وشعبا والأخوة في دول الخليج هذا الدور العظيم الذي حمى اليمن من
الأطماع الخارجية.

وأشاد عطية بدور الإمارات في إعادة تعمير اليمن مبيناً أن مساعدات
الإمارات في مجال الإغاثة وصلت إلى كل بيت في المناطق المنكوبة التي خرج
منها الحوثيون ودمروها ورصدت في مسألة الإعمار مبالغ مالية ضخمة وأبلغت
الحكومة اليمنية أنها مستعدة أن تبدأ الإعمار فور الانتهاء من هذه الحرب
الظالمة التي شنها الحوثيون.

من جهة اخرى طالب وزير الأوقاف والإرشاد اليمني ببذل المزيد من الجهود
لسد الفجوة مع الآخر وتحقيق النهضة والتطور والتنمية لإنجاح المواجهة مع
قوى الهدم والتطرف والإرهاب مشدداً على أهمية حماية الشباب من الفكر
المنحرف وفضح محاولات استدراجهم في براثن الجماعات المتطرفة والإرهابية
لضرب استقرار دولنا وتهديد الشعوب العربية والإسلامية.

وأضاف أن الإسلام دين سلام وتعاون ورحمة ويؤكد على التعايش والقواسم
المشتركة بين الشعوب مؤكدا أن معاهدة المدينة كان تحت رايتها المسلم
والمسيحي واليهودي ..والإسلام يرفض العنف والفوضى وزعزعة استقرار
المجتمعات.

و لفت إلى ان معاناة الشعب اليمني من الإرهاب تمتد لأكثر من 20 عاما
حيث تم تسويق الفكر المتطرف وخداع شبابنا وحتى هذه اللحظة ما زال
الإرهاب يحصد أرواح الجنود اليمنيين من الجيش والأمن وتعدى الأمر إلى
استهداف الإعلاميين والعلماء مشيراً إلى ان الحكومة اليمنية تتولى
مواجهة الفكر المتشدد ومحاصرته سياسيا وعسكريا وعلميا.

وحول تدخل بعض الدول في الشأن اليمني أكد وزير الأوقاف ان الشعب اليمني
بكل فئاته وطوائفه يرفض التدخل الإيراني الذي يتعارض مع الثوابت الوطنية
والمواثيق الدولية ويتناقض مع قواسم اللغة والجوار والجغرافيا والعالم
كافة يعلم ان كل ما يحصل في اليمن من اجتياح مسلح وتفجير مساجد ومحاصرة
رئيس الدولة وراؤه إيران لأنها تريد أن تغير هوية الشعب اليمني من هوية
قومية عربية إسلامية إلى هوية فارسية ولكن لن تفلح في تحقيق مشروعها
التوسعي طالما يقف بجوارنا اشقاؤنا في دول الخليج ومصر العربية ونتمنى
أن ترفع إيران يدها عن اليمن حتى تعود اليمن آمنة مستقرة.

-خلا-عمد-

وام/عمد/زمن

شاهد أيضاً

السعودية تحظر استيراد الطيور الحية من إسبانيا مؤقتا.

الصورالفيديو الرياض في 15 مارس / وام / حظرت وزارة البيئة والمياه والزراعة السعودية مؤقتا …