وزير الطاقة يتفقد محطة براكة النووية في المنطقة الغربية.

المنطقة الغربية في 26 مايو/ وام/ تفقد معالي سهيل بن محمد فرج فارس المزروعي وزير الطاقة سير العمل في محطة براكة للطاقة النووية بالمنطقة الغربية لأبوظبي وذلك بهدف التعرف على آخر التطورات والإنجازات التي تحققت على صعيد العمليات الإنشائية.

وكان في استقبال معاليه سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية وعدد من موظفي الإدارة العليا في المؤسسة.

واطلع المزروعي خلال جولته في المحطة الأولى على التقدم المحرز منذ زيارته الأخيرة في شهر سبتمبر من العام الماضي والتي شهدت منذ ذلك الحين تشغيل محطة نقل الطاقة للمحطتين الأولى والثانية والانتهاء من اختبار التوازن المائي البارد في المحطة الأولى وصب الخرسانة لقبة مبنى احتواء المفاعل بالمحطة الثانية.

وشهدت محطة براكة مؤخرا إنجازا كبيرا ضمن مسيرة الأعمال الإنشائية لأولى محطات الطاقة النووية السلمية في دولة الإمارات والذي يتمثل في إنجاز الأعمال الكهربائية للمحطة الأولى من قبل فرق العمل التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية والشركة الكورية للطاقة الكهربائية “كيبكو” المقاول الرئيسي للمشروع حيث أنهى الخبراء تركيب آخر القطع الكهربائية من أصل 454 قطعة والتي تتضمن المفاتيح ومراكز التحكم في المحركات والمحولات.

وقال معالي وزير الطاقة ” إن التقدم المحرز على صعيد العمليات الإنشائية في مشروع محطة براكة للطاقة النووية السلمية يؤكد النهج الريادي الذي اعتمدته مؤسسة الإمارات للطاقة النووية في تطبيق أعلى معايير السلامة والجودة والأداء في جميع عملياتها ما يسهم في تحقيق الاستدامة للبرنامج النووي السلمي الإماراتي”.

وأضاف معاليه ” تلعب الطاقة النووية دورا اساسيا في توفير الطاقة النظيفة والمستدامة والضرورية لمستقبل دولة الإمارات وتنوع مصادر الطاقة على مستوى الدولة “.

والتقى وزير الطاقة خلال الجولة بالإدارة العليا لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية حيث استمع إلى آخر مستجدات برنامج المؤسسة لتوفير طاقة نووية آمنة ونظيفة وفعالة وموثوقة لدولة الإمارات والمعايير المعتمدة في ترسيخ ثقافة السلامة والجودة وكيفية وضعها على سلم أولويات الأعمال الإنشائية لموقع براكة.

كما التقى معاليه مع عدد من موظفي المؤسسة والخريجين من برنامج “رواد الطاقة” للموارد البشرية التابع لها والذي يضم حتى الآن أكثر من 400 طالب ومهندس في مختلف مجالات الطاقة النووية.

من جانبه قال سعادة المهندس محمد إبراهيم الحمادي الرئيس التنفيذي لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية.. ” يعمل في موقع براكة أكثر من 19 الف موظف في سبيل ضمان الوصول إلى هدفنا المتمثل بتوفير طاقة نووية آمنة ونظيفة وفعالة وموثوقة لدولة الإمارات وهو هدف نفخر بأن نصل إليه ونتحمل مسؤوليته مع وضع معايير السلامة على رأس قائمة الأولويات “.

وتسير عمليات الإنشاء في محطة براكة للطاقة النووية على نحو آمن وثابت وقد وصلت نسبة إتمام المحطة الأولى إلى أكثر من 87 بالمائة في حين وصلت النسبة الكلية لإنجاز المشروع إلى 65 بالمائة.

وستوفر هذه المحطات بعد إنهائها ما يصل إلى ربع احتياجات دولة الإمارات من الكهرباء الصديقة للبيئة وستحد من الانبعاثات الكربونية في الدولة بواقع 12 مليون طنا سنويا.

– مطط -.

وام/سرا

Leave a Reply

Your email address will not be published.