3 ملايين شخص داخل الإمارات وخارجها يستفيدون من برامج الهلال الأحمر خلال الشهر الفضيل.

أبوظبي في 23 مايو / وام / أعلنت هيئة الهلال الأحمر الإماراتي أن 3 ملايين شخص داخل الإمارات وفي 63 دولة حول العالم سيستفيدون من برامج رمضان هذا العام والتي تتضمن إفطار الصائم وزكاة الفطر وكسوة العيد والمير الرمضاني.

جاء ذلك خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته الهيئة اليوم بمقرها في أبوظبي بمناسبة إطلاق فعاليات حملة شهر رمضان الكريم لحشد الدعم والمساندة للفئات والشرائح التي ترعاها الهيئة داخل الدولة وخارجها بحضور نواب الأمين العام لهيئة الهلال الأحمر ومدراء الإدارات والفروع ورؤساء الأقسام في الهيئة.

وأعلنت الهيئة تفاصيل الحملة التي تأتي هذا العام أكثر شمولية ومواكبة للتوسع الكبير الذي تشهده برامج الهيئة الإنسانية ومشاريعها الخيرية.

وأكد راشد مبارك المنصوري نائب الأمين العام للشؤون المحلية في هيئة الهلال الأحمر خلال المؤتمر الصحفي أن فعاليات حملة رمضان لهذا العام تستهدف تمتين جسور التواصل مع مجتمع الدولة المعطاء وتعزيز مجالات الشراكة مع قطاعاته كافة لدعم جهود هيئتنا الوطنية في الداخل والخارج وتحقيقا لتطلعاتها في توسيع مظلة المستفيدين من خدماتها وارتياد مجالات أرحب من البذل وتوفير رعاية أكبر للشرائح الضعيفة وأصحاب الحاجات والأسر المتعففة وإحداث نقلة نوعية في برامجنا والانتقال بها إلى نحو أكثر أثرا في تحسين الحياة والحد من وطأة المعاناة “.

وقال إن برامج الهيئة وأنشطتها داخل الدولة وخارجها تشهد نموا مضطردا وذلك بفضل توجيهات قيادة الدولة الرشيدة ومتابعة سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر .

وأضاف ” إن ذلك يظهر جليا من حجم الحملة التي نحن بصدد إطلاق فعالياتها اليوم مستهدفة دعم المتبرعين والخيرين الذين هم سندنا في تخفيف المعاناة وتحسين الحياة وصون الكرامة الإنسانية وهم أيضا عوننا في مكافحة الفقر والجوع والأمراض والأوبئة التي تفتك بالملايين من الضعفاء في شتى بقاع العالم يكابدون عناء الحاجة وشظف العيش”.

وشدد المنصوري على أن حملة هذا العام تأتي في ظروف إنسانية صعبة ومعقدة تأثرت بالمستجدات الطارئة على الساحة الدولية إلى جانب الأحداث الجارية في عدد من الدول من حولنا مما يتطلب تضافر الجهود وتعزيزها والعمل سويا للحد من وطأة تلك الأزمات على حياة الشرائح و الفئات التي نستهدفها لافتا إلى أن الإيراد المتوقع لحملة رمضان هذا العام يفوق الـ 120 مليون درهم .

وقال ” إننا إذ نعد العدة لاستقبال أفضل الشهور فإننا نتوخى تعزيز روح التضامن الإنساني من خلال إتاحة الفرصة للمشاركة في برامجنا المنتشرة داخل الدولة وخارجها حيث يستفيد الملايين من برامج الهيئة الرمضانية .. معربا عن شكر وتقدير الهيئة لرعاة حملة هذا العام وهم شركة أبوظبي الوطنية للبترول ” أدنوك ” ومؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية ومصرف أبوظبي الإسلامي واللولو هايبر ماركت ” .

وذكر بيان صحفي لهيئة الهلال الأحمر في هذا الصدد أن مليونا و800 ألف شخص على مستوى الدولة يستفيدون من برامج رمضان هذا العام فيما يبلغ عدد المستفيدين منها خارج الدولة حوالي مليون و200 ألف شخص في مختلف قارات العالم .

وأشارت الهيئة إلى أن 32 ألفا و 879 صائما يستفيدون من برنامج الإفطار يوميا من خلال 160 موقعا لإفطار الصائمين في مختلف مناطق الدولة منها 42 موقعا في أبوظبي و 7 في دبي ومثلها في الشارقة و 3 في عجمان و10 في رأس الخيمة و12 موقعا في الفجيرة و26 في العين و11 في المنطقة الغربية وموقع واحد في أم القيوين و 41 في بني ياس .

وأوضحت الهيئة أن 39 ألفا و 592 شخصا داخل الدولة يستفيدون من المير الرمضاني الذي يوفر الاحتياجات الغذائية الرئيسية للأسر المتعففة وأصحاب الحاجات إلى جانب 45 ألفا و501 شخص يستفيدون من زكاة الفطر .

ونوهت هيئة الهلال الأحمر إلى أنها خصصت حوالي 242 موقعا لجمع التبرعات في جميع إمارات الدولة خاصة في المساجد ومراكز التسوق و الأسواق الشعبية ومناطق الكثافة السكانية وغيرها من المواقع الأخرى منها 85 موقعا في أبو ظبي و29 في بني ياس و44 في العين و12 في المنطقة الغربية و29 موقعا في دبي و12 في الشارقة و8 في عجمان و3 في أم القيوين و8 في رأس الخيمة و12 في الفجيرة هذا إلى جانب عدد من المواقع الأخرى لجمع التبرعات العينية .

كما سيقوم فريق متخصص من الهلال الأحمر بالاتصال مع الهيئات والجهات الرسمية وشبه الرسمية ومؤسسات القطاع الخاص وزيارة كبار المحسنين لدعوتهم للمشاركة في فعاليات الحملة التي تتضمن الكثير من الأنشطة للتعريف بطبيعتها وأهدافها .

من جانبه قال احمد الراشدي من مصرف أبوظبي الإسلامي خلال المؤتمر الصحفي إن رعاية المصرف لحملة رمضان تأتي في إطار سعيه الدؤوب لتطوير الشراكة الإستراتيجية مع هيئة الهلال الأحمر والتزاما بدعم مختلف المبادرات الإنسانية و الخيرية على مستوى الدولة وهي جزء من مسؤوليتنا المجتمعية في دولة الإمارات “.

وأكد أن المصرف يبادر دائما بتعزيز مبادراته خلال شهر رمضان الكريم ففي رمضان الماضي قام موظفو المصرف بتوزيع 20 ألف وجبة إفطار عبر عدد من المساجد والمستشفيات ودور العجزة والعديد من المؤسسات الأخرى.

وقال ” نحن في مصرف أبو ظبي الإسلامي نؤمن بتعزيز أوجه العطاء ونقوم بشكل مستمر بتشجيع موظفينا وعملائنا على المشاركة في الأعمال الخيرية من خلال التطوع والعطاء حيث يقوم المصرف بتسهيل التبرعات الخيرية للعديد من المؤسسات المعتمدة في الدولة من خلال أجهزة الصراف الآلي والفروع ومن خلال موقع المصرف الالكتروني ولا يقتصر نطاق برنامجنا للمسؤولية الاجتماعية على شهر رمضان فحسب بل يمتد على مدار العام.

من جهته أكد ياسر الحاج ناصر ممثل مؤسسة دبي الإسلامي الإنسانية أن المؤسسة لها شراكة قوية مع هيئة الهلال الأحمر في المجال الإنساني وممتدة على مدار العام وليست مقتصرة على الحملات الموسمية التي من ضمنها حملة رمضان .

وقال إن المؤسسة تسعى دائما لترقية وتطوير علاقات التعاون مع المنظمات الإنسانية والجمعيات في الدولة وفي مقدمتها هيئة الهلال الأحمر .. مشيرا إلى أن المؤسسة تضطلع بدور كبير في تعزيز مجالات العمل الإنساني في الدولة.

من جانبه قال سيفي ربوالا عن مجموعة اللولو العالمية أحد رعاة الحملة إن المجموعة تولي اهتماما كبيرا لأنشطة المسؤولية الاجتماعية للشـركات وتنمية المجتمع حيث نقوم بجميع أنشطتنا وأعمالنا من منطلق مسؤوليتنا الاجتماعية وكان لنا دائما الشـرف في دعم جهود الهلال الأحمر الإماراتي ونفخر بشراكتنا المستمرة مع الهيئة طيلة السنوات الماضية ونتشرف برعاية حملة رمضان هذا العام والتي ستوفر المساعدة والإغاثة لكثير من المحتاجين في جميع أنحاء العالم في هذا الشهر الفضيل “.

– مطط –

وام/مطط/ظمم/زمن

Leave a Reply

Your email address will not be published.